السبت، 16 أكتوبر، 2010

يوسف الصديق


تتعالى بعض الاصوات وبلا تصريحات رسمية حول رفض هذا المسلسل الرائع يوسف الصديق ورفض فكرة تجسيد الانبياء والحقيقة ان المشار اليهم فى هذا الرفض هم علماء الأزهر رغم انى والحق يقال لم أقرأ تصريحا رسميا بهذا الشأن والحقيقة ان غالبية المشاهدين بهرهم نفحات الايمان فى دعوة النبى يوسف عليه السلام وكيف بلغ رسالته وأدى... أمانته وأحسن ادارة مملكة بأكملها كانت مسؤلة عن خزائن الارض فى هذا الوقت والمسلسل يحمل لنا جوانب هامة من الحكمة والعفة والامانة وطريق الايمان اما المعترضين عن فكرة تجسيد الانبياء فاقول لهم نحن نعبد الله وحده لا شريك له ولا نعبد البشر والانبياء كانوا فى حياتهم بشر حملوا الامانة وبلغوا الرسالة ووصفهم الله عز وجل فى القرآن بمواصفات عديدة حملت لنا صورا رائعة عن سماتهم الطاهرة النقية كما وصف لنا الله عز وجل نوره فى ابهى تصوير لكى تضىء القلوب المؤمنة وتكون الصور أقرب الى النفس البشرية وذلك فى قوله تعالى .
*الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح، المصباح في زجاجة، الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضئ و لو لم تمسسه نار نور على نور يهدى الله لنورة من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شىء عليم * سورة النور