الجمعة، 26 ديسمبر، 2008

حمارعاطل عن العمل يشتكى البطالة


حتى البطالة طالت عالم الحمير والاحصنة وجاء الىّ صاحب الحمار يشتكى من علة نفسية أصابت الحمار بسبب البطالة و عدم طلب الحمار للعمل فطلبنى لأرى حالة الحمار بنفسي .
فذهبت وتعجبت من حال كلام صاحب الحمار لأرى المفاجئة وكأن لغة خاصة جمعت الحمار بصاحبة فأصبح كل منهم يفهم الأخر ولمالاوالعشرة حتى مع الافاعى ينتج عنها لغة للتفاهم مع من يتعامل معها وكذلك الحال مع كل كائن حى .
إقتربت من الحمار الذى كان معتكفاً فى ساحة جرداء خالية من أعواد الحشيش والأوراق الجافة فى الأشجار اليابسة . مكان كئيب حقا وأكد لى صاحب الحمار ان الحمار إختاره بنفسه لعدم رضاه لما يحدث له .. جلست أمام الحمار اتفحصه وقمت بزيارته عدة مرات لعلى أصل الى شيئ ووجدتنى شيئياً فشيئاً أشعر به وكأنى أسمع كلامه يقول لى
يا سيدتى أنا منهك القوى بسبب حالتى النفسية و التى أصابيتنى بإحساس المرض هذا المكان الذى اجلس فيه يعبر عن احساسى بالضبط . لم يعد لنا عمل وسط مدينة الإسكندرية المرهقة بالسكان و السيارات أصبحت تملأ الشوارع والازقة ولم يتركوا لنا مكان للسير فيه .. كنت أنا وصديقى الحصان أحياناً نلتقط الأرزاق هنا و لكننا وجدنا البشر قد استغنوا عن خدماتنا فى كل شيئ حتى التنزه على الكورنيش الذى حولوه( أوت استرادا) يعنى طريق خارجى العربات تجرى فيه بسرعة شنيعة فإين يذهب فيه الحصان الآن أكيد بعد ثوانى سيكون
( أوت من الدنيا ) حقيقى يا سيدتى لقد أصبح مواطنى الإسكندرية مساكين لم يعد أحد فيهم يتمتع بجو الإسكندرية الجميل ولا ببهجة الكورنيش ..قال لى صديقى الحصان ذات يوم تعالى ياد ياحمار نجرب حظنا فى الازقة نلتقط أرزاقنا هناك فلم يعد لنا يا عزيزى فى أجواء المدينة مكان
فقلت له.. وماله ياخويا تعالى نجرب .. و الرزق يحب الخفية و الرجلين البطالة نجسة و لكننا بعد فترة وجدنا إختراع إسمه توك توك ولم يعد لنا مكان ولا أمان . فماذا نفعل .. يوما بعد يوم قلت حركتنا وأصابنا الهم و اغلبنا تعرض للمرض و الموت وحتى السائر على قدميه أكلته السيارات من السرعة أصبحنا مهددين بالانقراض و الريف لم يعد يسعنا لأن البنى آدمين هجواالى المدن والحيوانات رحلوا الى الارياف فأصبح يوجد فوضى وعدم توزيع جغرافى جيد ..
ومع الأيام توفى صديقى الحصان وقبل وفاته كان مهموماُ وقدماه قد تكاسلت و ذات يوم خرج ليتنزه ويتذكر كيف كان يرمح فى الطرقات و كيف كان يرى حالة الناس وهم يسيرون على أقدامهم فى كامل نشاطهم يستنشقون الهواء النقى و لكنهم الآن أصبحوا كسالى وأصبحوا يتجولون عدة أمتار بالركوب ويستنشقون عوادم السيارات فى كل مكان و لم يعد أحد يلتفت لحصان أو حمار .وسمع صديقى الحصان طفل فى الثامنة من عمره يسأل أمه اية الى ماشى ده يا ماما فقالت الأم – ده حصان مصرى وبعد ثوانى قال لها الطفل فى فرح ماما .. توك توك أهو..فحزن الحصان وقال . معرفش الحصان المصرى أبو روح وعرف التوك توك الصينى أبو عجل " ده غزو حقيقي والله لعقول البشر " بقى الخيل الجميل و الحيوانات النافعة أصبح معرفتها مقتصرة على عدد محدود من البشر و دمعت عيون الحصان وأثناء دموعه لم يرى لورى قادم فرطمه فارتمى ارضاً وعانى الألم ثلاثة أيام ثم مات بعد معناة من الألم وحكى لى ما حدث وما سمع وقال كلمة أخيرة ..
إفتكر يا حمار و ماتزعلش انه هيجى يوم يمكن يعطل فيه العجل ويمكن ميكنش فيه بنزين ولا جاز و يمكن يأتى اى ظرف طارئ يجعل الإنسان لايجد الآلة وقتها سيبحث عنا ولن يجدنا وسيندم على انه أهملنا ولم يعتاد حتى التعامل معنا و التعود علينا لوقت الشدة و لاتنسى يا عزيزى ان الأزمات السياسية تتراكم وقد ينفجر الوضع فى أى لحظة ما بين البلدان و بعضها وسيحتاج البشر اى حمار أو حصان أو دابة يفرون بها مع أحوالهم ليت البشر يعملوا ذلك ولا يهملونا و مات صديقى الحصان و بقيت وحدى فى هذا الخلاء انتظر . فكروا فى عمل قهوة لنا تجمعنا لتناول مشروب ( الحيمرويه ) و لكننا رفضنا نحن نقابة الحمير
فقلت له ... ولماذا رفضتم وسيادتك تتحدث باسم النقابة .
قال – نحن لم نخلق لضياع الوقت على القهاوى ولا لتضيع وقتنا عبساً نحن هنا منتظرون إما العمل أو الموت شرفاء بعيداً عن التكاسل و اختلاق الحجج
شكراً سيادة الحمار.

الجمعة، 12 ديسمبر، 2008

كانت لها جارة

لها جاره طرقت بابها ذات يوم وفرضت عليها ضيافه رغم انها كانت غير مستعده لهذه الضيافه كانت مشغولة بترتيب منزلها التي تسعد به دائما و ما يحمل من عبق الأيام وذكريات الأجداد ورائحة الأحباء المنبعثه من كل مكان واليوم بالذات كان لديها عمل هام هو جرد " السندارة " القديمة والتي تحمل اشياءاً كثيرة من الأجداد وجد الأجداد ولكنها إنشغلت عن جردها ..
وهاهي الجارة قد آتت وإنشغلت من جديد .. إنها جارة جديدة جاءت من مكان بعيد أتت مستأجرة ربما لقضاء شيئا ما ..ودخلت الجارة لتشرب القهوة و تتعرف عليها .. ونظرت الجارة إليها بتهكم وهى تشرب قهوتها ثم نظرت إلى بيتها وقد أبدت نظرة استياء
و قالت لها .. بيت قديم وكل شيء فيه قديم
قالت صاحبة البيت .. انه ميراثي من أجدادي وليس لي غيره .
وهنا وصفت الجارة لصاحبة البيت بيتها الجهنمي رغم انه مؤقت إلا انها كل يوم تغير أثاثه . كما انه كل شيء فيه يتحرك بالريموت كنترول .. وسحبتها الجارة شيئاً فشيئاً لتري بيتها الجهنمي و أثاثها الفاخر وزوجها الأنيق المترف وثيابها الفاخرة وبارها الممتلئ كريستال .. وادراجها الممتلئة جواهر وثلاجتها المكتظه بأجود أنواع الفاكهة وأشهى المأكولات .. وأشياء وأشياء عند الجارة وأجلستها الجارة وقدمت لها (نسكافيه) جديد بدل القهوة في ماجات جديدة على صينية من الذهب ..
وجلست صاحبة البيت تتفحص الجارة في ملابسها وطريقتها وتستمع إلى حديثها وهي تقنعها بأن بيتها قديم وأثاثها موضة وبطلت وملابسها لا تحمل اى مظاهر انوثه و طعامها قليل وزوجها مبهدل وأولادها محرومون لا يتمتعون كأطفالها .. ثم شربتها النسكافيه الذي سرى في دمها ثم صرفتها بلباقة .. لتدخل بيتها الذي كانت تراه جنة وكأنه خرابة.
ولما حضر الزوج لم يجد على و جهها الابتسامة بل وجد عبوسا ونقمة وقد رأت زوجها أيضا عتيقا من عهد نوح كما يقولون ولما ناولها أكياس الطعام.. قالت له وهى تعبث بها – ما هذا ؟
قال لها ! دجاجة بلدي صغيرة وأرز وخضر ونوع من الفاكهة وليمون للعصير..
قالت له والضجر باديا عليها انى علمت انه يوجد في الدنيا شيئاً اسمه دجاج كنتاكى وبرجر وبيفى و كاتشب ومسطردة ومايونيز وبودرة عصائر كل العصائر في اى وقت كما انى رأيت فاكهه الصيف في الشتاء وفاكهة الشتاء في الصيف .
قال الزوج لها – " سلام قولا من رب رحيم " هذا لم اسمع عنة إلا في عهد زكريا ومريم عليهما السلام كلما دخل عليها المحراب وجد عندها أنواع الفواكه والطعام في اى وقت من العام فاى عصر نحن الذي تتحقق فيه هذه المعجزة
قالت له في ثورة ... في عصر الجارة .
أى جارة يا صاحبة البيت ..
قالت له – جارة مستأجره جاءت من مكان بعيد ..
قال الزوج – احمدي الله يا صاحبة البيت فماذا حدث لك لقد كنت دائما راضية ببيت أجدادك وقوتك القليل المبارك وعصير ليمونك الطبيعي وقهوتك التي تشربينها في الصبا ح و بعد العصر ..
قالت له - لا قهوة بعد اليوم – بل سأشرب نسكافية
ومضى الزوج و هو يقول لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم هذه جارة أم ريح صفارة . وكرهت صاحبة البيت الطعام القليل ذو الرائحة الطيبة وكرهت عصير الليمون الطبيعي وأهملت البيت الذي أصبحت تراه قديما والملابس التي أصبحت تراها مبهدلة والزوج الذي يرفض أن يكون حضاريا فهو لا يريد أن يدخن سيجاره ويكره عادات السهر ويشمئز من رائحة البيفى والبرجر ثارت صاحبة البيت وغضبت وأصبحت كل يوم تطرق باب الجارة لتشرب عندها النسكافيه وتأكل فاكهة الشتاء في الصيف وفاكهة الصيف في الشتاء ثم أعطت لها الجارة فستانا مفتوحا على الموضة الوانه صارخة وزينتها كأساطير ألف ليله وليله على الموضة الجنيه ( شعر اخضر منكوش وأصباغ على العين وفي الوجه ) وقالت لها انتى ألان ساحرة كجنية البحر واهدتها زجاجه عطر صارخة وأعطت لأولادها أكياس من الشيبسى والكاراتيه وزجاجات بيبسي كولا .. واهدتها جينز لزوجها وبايب
فقالت لها صاحبة البيت – زوجي تقليدي قديم لا يقبل هذا
قالت لها – إن أبي عليك شربيه من هذه القنينة انه مشروب يفتح شهيته على عالم الجارة .
وأخذت صاحبة البيت قنينة أبو مرة ُ كما فعلها وقدمها لعمرو بن هشام (اباجهل) حملتها وهي جاهلة بهذه الدنيا الجديدة حملتها مع طعام للزوج برجر وبيفى و كنتاكى ثم عادت للبيت ولزوجها بثيابها الجديد وطعامها الجديد فأنزعج الزوج من بهرجة صاحبة البيت وكأنه رأى شبحا من أشباح العالم الخفي واختبئ وراء الستار وهو يقول .. يا (مه) انتى انس ولا جان .
قالت له - أنا صاحبة البيت
ـ اعطينى أمارة ..
قالت له عاهدتك ليله زواجنا والله شاهد علينا ألا أكذب وألا أخون وألا ألوث ماء النيل .
فخرج الزوج من وراء الستارة وقال لها – وما الذي حدث لك يا صاحبة البيت
قالت – حضارة وتقدم .. لابد أن تكون (فريى) و لكن يا صاحبة البيت ؟ في هذا الوقت أعدت له كوبا من العصير ووضعت فيه شيئا من القنينة وشربها الزوج ونسى كلماته واكل من الطعام ولبس من الملابس الموضة وفرح الأولاد بالشيبسى والكاراتيه والكولا .. وظلت الجارة تتردد علي صاحبة البيت كل يوم وتكرمها بالعطايا وتمدها بقنوات الدش وترسم لها الأحلام ثم تنقل لها شتيمة أم حنان صاحبة البيت في الدور الارضى ومعابة أم فاروق عليها وهى صاحبة الدور الثاني – وبغض أم جرجس لهم وهي صاحبة البيت في الدور الثالث .. وكرهت صاحبة البيت جيرانها من أصحاب البيوتات مثلها .. ثم ذات يوم انقطعت الجارة عنها ولم تعد تمدها بشئ .. ومر يوم و اثنان وصاحبة البيت تنتظر العطايا بلا جدوى وأصبح لاغني عن النسكافيه والبرجر والبيفى والكنتاكى وأنواع الفاكهة التي تأكلها في يوم واحد لأربع فصول العام .. وخرجت مضطرة بأن تطلب من جارتها التي أخجلتها بان ما لديها بالكاد يكفيها ويمكنها أن تقرضها لتشترى هي فلقد امتلئ السوق لمن يشترى ..
وتفاجأت صاحبة البيت أن معظم أصحاب البيوتات قد تعودوا مثلها على كل عادات وتقاليد وطعام الجارة .. ومع ذلك لم تبخل عليها الجارة الإعصارة بالقروض يوما بعد يوم وصاحبة البيت كل يوم تكره أم حنان وأم جرجس وأم فاروق .. وتعالت الأصوات بالشجار والمكائد ( خبط ورزع ) عراكات ومشاحنات والجارة الإعصارة تسمع المشاحنات والعراكات وتبتسم وتشرب من كأسها .. وتسللت الجارة الإعصارة إلى كل البيوتات لتقرضهم لشراء الجديد والمعاصر حتى ولو كانت تقاليع .. ثم جاء يوم وراحت صاحبة البيت تقترض من الجارة فلم تقرضها وطالبتها بسداد ما عليها من الديون .. فلم تجد صاحبة البيت إلا القليل معها لترده
فقالت لها الجارة بعد ما تعثر عليها السداد .. أرسلي لي أولادك يقضون لي حاجاتي تخفيفا لما عليك ولما طالت المدة قالت لها أرسلي لي زوجك .. فلما طال الأجل قالت لها – ارهني لي بيتك ..
فوقفت صاحبة البيت تفكر فلم يعد لديها سوى البيت الذى يأويها ثم قالت للجارة- أمهليني حتى أجد لك حجة البيت وكانت ليلة حالكة الظلام قضتها صاحبة البيت تتقلب في فراشها وقد فقدت زوجها وأولادها وطعامها وشرابها وقد بحثت عن الحجة في كل مكان فلم تجدها .. حتى غفلت عيناها وهيئ لها انها رأت شيخا مُسنا يتوكأ علي عصاه يذهب شبهه إلي جدها فقالت له بلا تردد :- كأنك جدي
قال :- اجل أنا جدك
الم ترحل يا جدي
قال :- نعم رحلت ولكن مازال اثري موجودا أنظري حولك الا ترين عبق الماضي في كل شئ .
ولماذا جئت يا جدي قال :- جئت أنقذ حجة البيت فلقد أخذت جارتك كل شئ مالك وأولادك وزوجك وخلفت لك ضغينه بينك وبين اهلك من أصحاب البيوتات فماذا بقى لكي لم يبقى سوى بيتك الذي يحمل تاريخك وماضيك ويصون بقيه أيامك في حاضرك ومستقبلك .. قولي لها لا - سنجوع يا جدي فلقد بارت الأرض وتسمم الزرع وتلوثت الياه فبيدها الطعام ..
قال :- قولي لها لا يا صاحبة البيت
ستقتل أولادي مرضا فلقد انتشر السرطان والوباء وهزلت الأجساد وكثرت الأمراض وبيدها الدواء تعطيه لنا بحساب .
قال :- قولي لها لا
- ستأخذ زوجي وستجهض جنيني وتهلك حرثي ونسلى .
قال :- قولي لها لا .. لا
ونهضت صاحبة البيت فزعة وهى تقول لالا .. بأعلى صوتها للجارة حجة البيت لا لن أراهن على البيت يا جارة فوجدت من الجارة الاعصارةغضبة شديدة أهاجت كل شيء ضيعت كل شيء زوجها وأولادها وجيرانها وأصحاب البيوتات فتحت الباب لتري أطفال قد دُمرو ذهنيا واهلكوا جسديا أكلوا سموما في سموما . هزلوا .. مرضوا .. وتسرطن الدم والأفكار عادوا أشباح وزوجها لم يعد حاضراً فلقد تاه في متاهة من هذه لتلك تعلم السكر وغابت النخوة وعل الجسد وتناول المهدئات والفيجرا ومرض الجسد والوجدان معاً وهرعت إلي الشارع لتكلم بناتها وغلمانها ولكنها لم تستطيع عندما وجدت ورقات بأيديهم تحمل كلمات الزواج العرفي وكلمات كثيرة مبهمة وأفكار وتغيرات فلقد هرمت البنات مبكرا وشاخت الغلمان ولما دخلت البيت هرولت إليها الجارات يشُدنها من كل جانب عركات مشاحنات وأصبح الكل ينهش في الكل فأسرعت إلي بيتها لتبحث عن عصاه تشج بها رأس الجارة الا عصارة التي اقتعلت كل شيء وبدات كالمجنونة تبحث عن عصاه جدها فهي من تراثها وميراثها وبلا وعي قفزت علي السندارة فاءذا بها تفاجئ .. فماذا كان فيها ؟
أخرجت قرآناً وكتاب تاريخ وبرديات من عهد قديم ولوحة تصويرية لمينا موحد القطرين ومخطوطات عن رسائل لصلاح الدين وقطز ووصية عمرو بن العاص لأهل مصر وتاريخا للأمم ووجدت شكمجيه وكيسا من القطن المصري الأصيل وزيت زيتون وشموع وعصي جدها وأدركت أن الدهاء والحيلة تغلب الضرب بالعصاة وقت التهور .. فتوكأت على عصى جدها ونفضت التراب عن محتويات السنداره واضأت الشموع وجلست تقرا الكتب و تتعلم وتتفحص المحتويات ونهضت بعد هذه الوعكة نسقت بيتها وأخذت قطعة من القطن وغمستها في الزيت وطلت أثاث البيت لتنزيل أثار الغبار وعطرت المكان فوجدت بيتها من جديد أجمل البيوتات ونسقت محتويات السنداره وأخذت شكمجيه الجدة وأخرجت جواهرها وباعتها لسد دين الجارة فدت البيت بالاقتناء وحب المال فاالبيت ابقي ولا شك ... !
ثم طرقت باب أم جرجس وأم حنان وأم فاروق وجمعتهم وجمعت زوجها وأولادها ليروا جميعا ما وجدته في السنداره وطهت لهم الدجاج البلدي والخضر وعصرت الليمون لينقي لهم دمائهم وأعدت مائدة مصرية ليأكل الكل وقالت الحمد لله مادمنا نعود إلي طبيعتنا .. فلماذا سهلنا الطريق للجارة وضعفنا ونقمنا على القليل الذي يحمل البركات وبدلناه بكثير يحمل إلينا النقمات .. وها نحن نعود إلي هدوء أنفسنا نجرب جميعا يوماً واحدا نعيش فيه مع بيئتنا القانعة واني لا ادعوكم ليوم كل عام أو كل شهر للعودة فيه إلي عادتنا القديمة لكي لا ننسى .. أجل لنختلى يوما بانفسنا بعيدا عن المدنية وهجوم التحضر في كل شيء يبعدنا عن الأصل ونحاول أن نأقلم أنفسنا يوما للجلوس علي الأرض وعلي فرش بسيطة ونشرب يوما مياه القلل ونأكل من زرع أيدينا كل ما هو طبيعي ونكلله بعادتنا الاصليه بلا تلوث سمعي أو بصري ونحاول أن نعيد زمن المصري الأصيل القديم والجديد نقرأ التاريخ ونستحضر الأمجاد ونتسامر مع السيرة العطرة لأبطال هذه الأمم .. نحاول أن نقول.. لا.. بشكل بسيط لكل من يجبرنا علي اللجوء للغير والخضوع له والتداين منه ولنتعامل مع واقعنا ومع أنفسنا لكى نصنع لنا حضارة تتوافق مع أمزجتنا وطبائعنا وشرائعنا ونتعلم كيف نتذوق طعامنا وكيف ننتقي ملابسنا ونحمي أذواقنا ونقف خلف رب هذا البيت نساعد صحابه أن يتصدى معنا فضعفنا نحن هو البداية فرب البيت يقود بنا مادمنا أقوياء لا حاجة لنا للغير .. ولما طرقت الجارة الباب ورأتنا متجمعين و أمامنا محتويات السندارة وقد عدنا انزعجت وتضألت فرددنا لها ما كان لها وقلت لها
إرحلى يا جاره
يا ريح صفارة
يا إعصاره يا غدارة
يا من كنتى لنا جارة

السبت، 6 ديسمبر، 2008

الذكاة الشرعية عند المصريين القدماء


قال الله تعالى : ( وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكاً لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ ) [الحج : 34] .

وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته. رواه مسلم عن شداد بن أوس رضي الله عنه .

وبالرغم مما تصدره اليوم بعض جهات العالم من اعتراض على الطريقة الإسلامية في ذبح الحيوانات بطريقة الذكاة الشرعية ، وبرغم انتشار عدد من الطرق في الإجهاز على الحيوانات والطيور كالصعق والتدويخ ( stunning ) وغيرها ، إلا أن الأبحاث الحديثة باتت تؤكد الفوائد الصحية للذكاة الشرعية ، وخطأ مخالفتها .

الذكاة (الذبح) الشرعية
الذكاة (الذبح) الشرعية الذكاة في اللغة: التطيب ومنه رائحة ذكية أي طيبة وسمي بها الذبح لأن الذكاة الشرعية جعلت المذبوح طيباً. والمقصود بها اصطلاحاً: هي ذبح الحيوان أو نحره بقطع حلقومه أو مريئه فإن الحيوان الذي يحل أكله لا يحل أكل شيء منه إلا بالتذكية ما عدا السمك والجراد فيجوز من غير ذبح. ويشترط في الذابح أن يكون مسلماً أو من أهل الكتاب .

ويشترط في المذبوح ..أن يكون حياً ويشترط في الآلة أن تكون مما يذبح بحده ولا تكون ظفراً ولا سناً وتجب التسمية على الذبيحة. ويسن في الذبح أن يقطع الودجَيْن وهما عرقان في صفحة العنق وأن يحد الذابح شفرته وأن يستقبل الذابح القبلة وأن يضجع الذبيحة على شقها الأيسر.

لقد أختار الدكتور / أسامة السعداوى . هذه الصورة ببراعة ليعرفنا كيف كان أجدادنا المصريين القدماء يذبحون الحيوان بنفس منهج الاسلام وعلى ملة إبراهيم عليه السلام .

أنظروا ودققوا فى طريقة إعداد البقرة للذبح أو التذكية الشرعية وهى الطريقة الصحيحة لذبح الاضحية .

تقبل الله منكم ومن أجدادنا المصريين .

عالمنا الجليل / الدكتور أسامة السعداوى .... كل عام وحضرتك بخير .

الاخوة المدونين ... كل عام وانتم جميعاً بخير

الاهل والاقارب وكل المصريين .. كل عام وانتم طيبون .

إخواننا فى غزة وفلسطين كلها ... كل عام وانتم بخير وانتم الى الله أقرب خفف الله عنكم وأعانكم.

الأربعاء، 26 نوفمبر، 2008

عفريت أمريكانى غلط غلطة وراجع تانى

ابو العفاريت قال لأبنه العفريت :-
روح يا ابنى وشوف لى احوال الدنيا علشان نعرف نملا البلاد بودرة عفاريت ونسود بنى البشر ونصبح ملوك على الزمان ده من تانى . اصلنا من بعد سليمان مسودناش تانى معرفناش نخرج من القمقم بعد ما اولاد آدم عرفوا سر حبسنا وحرقنا والخلاص مننا .
يا إبنى إحذز.....
لحسن جاء للناس نور من بعد موسى و عيسى ومحمد . عرفوهم سر التعامل مع العفاريت و يعنى إيه كلمة إيمان .
ياا بنى احذر ...
لما تروح على الشرق إن البلاد هناك مليانة مساجد وكنائس ومعابد للعبادة وناس على الايمان و الصبر لهم ارادة......
ياا بنى احذر..
لان فى كل مكان هتلاقى ذكر الله والجلال والتقوى وهتسمع وصيات التوراه وتراتيل الانجيل وتلاوة القرآن..
ياا بنى إحذر...
القوة الموجودة فى عقل البشر بعد الرسالات والتكبيرات ال بتزلزل الجبال ....
يابنى إعمل معروف...
عاوزك تطوف وتشوف وتعود سليم دى مهمة صعبة عليك .
وطار عفروتو.... بالوصايا الى بلاد الشرق ومعاه كل الاسلحة لانه علم من ابوه ان الشرق محصن بدعائم ولا الخيال فى عالم الجان .
هبط على افريقيا وجال البلاد شرق وغرب شمال وجنوب فحس إنه تاه . هرش فى راسة وقال ... ايه دة ياعفركوش.. انت غلط ورجعت أمريكا تانى ولا ايه .......
الرجالة عضلات منفوخة على الفاضى وبدى مشلوح وبنطلون قص ولزق... ياولاد الجنية حتى موضة الشعر اخدوها من عالم الجنية شعر أخضر وأصفر وأحمر وواقف من غير داعى . وستات على كل لون يا عفروتو .... عيون زجاج أزرق وأخضر وشعر أصفر وأحمر على سمرة خمرى في جمالها ماكنتش تلاقى . يا خسارة يا عفروتو كنت فاكر انى هشوف الجمال العربى من تانى ولكنى لقيت تقليد امريكانى حاجة ملل .
ركبوا مناخير ونفخوا شفايف وشفطوا ونفخوا لحد ما غيروا الاصول وبدلوا الصور فى ثوانى كل دة علشان الكل يكون شبه الامريكانى . قولت...... يمكن ياواد يا جن انك غلط ونزلت أمريكا تانى . فطرت على أسيا لقيت الوضع هو هو الى في افريقيا . قولت ياولد ..إسمعهم يمكن تميزهم ..
سلكت ودانى واطلقت إشعاعى أجول الشرق وانا واقف مكانى فحسيت انى مش غريب ولا كأنى فى أرض غربة .. سمعت رقص وهجص وجو هتقص .. ولقيت في إيديهم أختراع العفاريت لسة ماوصلوش اليه اسمه موبايل حرامى فلوس من غير ماتحس ينفض جيوبك . فكلمت ابويا على حساب بنى الانسان لأنى مش اهبل ادفع فلوسى فى الهوا وقلتلة .....
اية يا ابو العفاريت.... انا جيت زى ما وصيت ولا شفت حكمة ولا حشمة ولا سمعت وصيات لتوراه لموسى ولا تراتيل لانجيل عيسى . ولا تلاوة لقرآن محمد . انت ادتنى عنوان غلط ولا ايه .
قال ابو العفاريت...
يابنى ركز شويه قرب منهم واسمعهم وانا متأكد أنك فى الشرق . وعمل العفريت الصغير بالوصية فسمع فى البلد الواحد انجليزى وفرنساوى والمانى وحتى عبرى ولهجة كلها روشنة .
فسأل واحد من الناس.. قولى يابن آدم فى الزمن ده.. انت لغتك ايه انا أسمع ان لغتكم العربية .
قال ابن آدم .. انا لغتى فافى معرفش الكلام ده دور عليها في الاوساط البيئة ياى سبنى أروح لمامى . جود باى فقال عفروتو...
ورحمة من الله وبركاته ياابن آدم ..
يابه يا ابو العفاريت ... انت إدتنى عنوان غلط انا فى الشرق ولا ايه دلنى على الطريق وقولى إحنا فين قالوا ابو العفاريت بص كدة حواليك شايف ايه
قالوا .. شايف على مد البصر دشات وجهل على قد ما تعد وغنى فاحش وفى المقابل فقر قاتل وكبير بيدوس على الصغير وخناجر بتقطع في الارحام والسكير حر والمتعبد سجين وحرية ملعونة خلت البشر من غير هدوم والله يا ابو العفاريت انا واقف مكسوف بالرغم من اننا أصحاب الافكار إلا انها هنا فاقت الحد . لا يا ابو العفاريت اكيد انا لسة مادخلتش الشرق شوف لى الطريق كويس ...
قالوا ابو العفاريت ...
طيب بص تانى وركز معايا حقولك أوصاف لو ملقتهاش يبقى ارجع تانى بصُ فى أسيا هتلاقى مكان منور إسمه الحرم المكى ومسجد معظم إسمه الحرم النبوى .
قال عفروتو الصغير. فعلاْ صحيح موجود .
قالوا بص يابنى... كمان هتلاقى حرم شريف فى مكان قريب من السماء اسمه المسجد الاقصى عليه عراك ونزاع .
قال عفروتو .. موجود
قال ابو العفاريت... يبقى دى أسيا يا ابنى بُص كمان هتلاقى في افريقيا حضارة وكأنها دُرة مكنونة إسمها مصر المحروسة هبة النيل فيها ناس طيبين انا فى إيدى برديات مسروقة بتقول كدة ..
قالوا عفروتوا.... مضبوط يا ولدى .
فتعجب ابو العفاريت وقال .... اومال فيه ايه ؟! المشكلة فين ..
قالوا عفروتو .. المشكلة ان البلاد دى مش محتاجة لا بودرة عفريت ولا اسلحة .. الدخول لها سهل من غير دم ولا هم ولا تعب ولا بعزقة اسلحة . والله ده زمن عجب الناس هنا غفلانة وسرحانة ورا الحاجة بتجرى و شقيانة ومحدش حاسس مين القريب و مين الغريب . يا الله يا ابو العفاريت البلاد دى مش محتاجة مسير بالليل الواحد يمشى فى وضح النهار مهو محدش هيميز ابن آدم من ابن الجان إيه الهنا ده
بس ابو العفاريت واعى قال لإبنة ..
طيب يابنى ركز قوى ودقق قوى يمكن تشوف حاجة تانية استخدم نظارتك المكبرة شايف ايه..
قال عفرتو.. شايف إيد مسلم مع إيد مسيحى ماشيين.... اتجاه الحرم الجامعى . قالوا يا ابنى خاف منهم وحاول تفرقهم. .
قال.... شايف شوية ناس بتتردد على المساجد وحاملين فى ايديهم كتب ووثائق
قال.... خاف منهم دول عصابة إرهابية هنحربهم .. قال... يا والدى شايف ناس على خط النضال من فلسطين والعراق وافغانستان بيحاربوا الاعداء
قالو آه هنا خطرهم .... بس يا ابو العفاريت دول ازاى نهزمهم
قال.... . متخافش يابنى ...احنا بالاعلام بنضعفهم ونشوههم مادمنا فتحناها على البحرى يبقى مفيش من البشر قلق ولا هلع . الخوف من الباقى لو شاف وإتزن ومشى وراء العلم والدين والجهاد ومن بعد كدة سهلة ومهمتك مش محتاجة خوف وقلق ايه رايك ياعفروتو يا صغير وقتها طلع النهار ولقى العفريت الصغير انه لا حاجة للتخفى فالدنيا اصبحت عفاريت بتمشى فى وضح النهار
فقال لوالده . لا يا والدى انا كنت جاى عفريت أمريكانى علشان أأدى مهمة زى ( ريجان و كلينتون و بوش ) . فلقيت الامر مش محتاج مهمة صعبة وكدة إهانة يا ابو العفاريت . العفاريت الأمريكانى تقول عليه إيه واخد مهمه سهلة . لا ياولدى . انا عفريت أمريكانى غلط غلطه لما جه هنا وراجع تانى . عفـــــــروتـــــــــــــــو

الجمعة، 10 أكتوبر، 2008

عالمى وصُحبتى


أحتاج إلى حلم جديد غير العبور الى المستحيل .. أحتاج إلى التحام جديد بين الواقع والسفر الروحاني الطويل .أحتاج يدك وقد أصبحت أراها على مقربة وعباءتك على كتفي لتظللني بهاونبحر معاًإلى عالم التأمل والعمل والعبادة .. أحتاجك جداً هى لغة أسمعهامن خلال تركيبة جسدي ينطقها دمي وعظمي وقلبي ونفسي التى طاقت إلى الالتحام السليم إلى التطهر من الصدمات والعثرات والزلات ومطامع الذات والشهوات .. ولن يطول الأمل فى إنتظارك فمنذ زمن كنت أسمع همس صوتك من بعيد لأنى كنت أجهل إليك الطريق .. وكلما كانت تسقط نفسى إلى هواها ودنياها أراك عينا ترقبني من بعيد وإذا عدت و ارتقيت من الاهواء الى عالم الطهر حيث الصدق وهجر الصدمات والعثرات .. أعود واسمع صوتك وصلاتك ودعائك لى بأن لاأضل الطريق

احتاج إلى حلم جديد غير العبور إلى المستحيل... حُلماً أهرمس فيه العبارات من نور أسمع فيه صهيل الخيول وهديل الحمام وشقشقة العصافير احتاج إلى حلم جديد أسمع فيه هدير الماء وأشهد تنفس الصباح وعسعسة الليل وطرق النجم وسبوح الكون ..احتاج الى حلم جديد الملم فيه جموح النفس إلى عالم الخير إلى عالم الصحبة فى ملكوت الله الواسع لنسعى اليه رجالا وقلوبنا أمامنا معلقة فى قناديل ويشهد علينا الزمن أننا ذكرى لكل عابري السبيل ولمن يلتمسون حُلماً جديداً غير العبور إلى المستحيل ليتبصروا الحقيقة ويصبروا الصبر الجميل .


الاثنين، 29 سبتمبر، 2008

كعك العيد عند المصريين القدماء

كل عام وانت طيب يا مصرى
الى كل المدونين ..
كل عام وانتم بخير بمناسبة عيد الفطر المبارك أعاده الله عليكم وعلى الامة الاسلامية بالخير والبركات وبحلول هذه المناسبة أحببت أن أقدم لكم هدية من أجدادكم المصريين القدماء وإحتفالاتهم بعيد الفطر المبارك وقد يتسأل البعض هل المصريين القدماء كانوا يحتفلون بعيد الفطر ؟ أجل فالصيام لابد وأن يعقبه عيدا فى جميع العصور والعهود ولأن الصيام يرتبط بذهن البعض بأنه شُرع فى عهد الاسلام فقط .ولكن الحقيقة ان الصيام فُرض من قبل على الذين من قبلنا وذلك لقول الله تعالى
((يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون)) [البقرة: 183]ثم ذكرنا الله عز وجل بأن أيام رمضان أياماً معدودات وهو ماكان عليه شهر رمضان من قبل فى الامم السابقة والذى يشهد على ذلك هو إحتفال المصريين القدماء بكل ما يختص بشهر رمضان الكريم والعيدين عيد الفطر وعيد الاضحى .
واليوم يقدم لنا الدكتور / أسامة السعداوى .. هذه الصور لتكون شاهداً على إحتفالات أجدادنا بعيد الفطر المبارك وهذه العادة المتوارثة حتى الان كما يقدم لنا صورة أخرى عن إحتفالات الاجداد بيوم العيد وعادة التنزه بالمراكب فى النيل وهى عادة ايضاً مازالت موجودة .
حيوا أجدادكم وأحيوا ذكرى المصريين بإحتفلات العيد وتذكروا دائماً اننا إمتداد لهم حتى فى مشاعرنا .


الأربعاء، 10 سبتمبر، 2008

من ذكرى حرب أكتوبر

من أعمال الفنان / سعيد بدر
نصب تذكارى لجندى أكتوبربالقنطرة شرق
على إحدى النقط القوية بخط بارليف

قصة شهيد من شهداء أكتوبر 1973 م

كان يحدق في السماء ولا يدرى أحد حوله ماذا يرى في جوف هذا الليل و كأنه كان يسمع همس الحور العين في السماء ... كأنه يشم ريح الجنة .. ويشعر بحرارة اللقاء وفجأة جاء الاستدعاء فنهض مودعاً أمه وأباه وأخته وأخاه . و قامت الأم بمناجاة الله أن يعود إليها الحبيب الغالي سالماً . ولكن الوداع لم يكن ككل مرة هكذا تحدث قلب الأم رغم ابتسامته الهادئة ووداعة كلماته و صفاء لونه الأسمر ... وهل نسيم الفجر في أوائل ليالي رمضان وأذن المؤذن في هذا اليوم كأنه يقول حي علي الجهاد ... وأسرع الرجال الشجعان يلبون النداء ... فحملوا السلاح و عبروا القنال في حرب أسطورية هي حرب العاشر من رمضان و أسرع الجندي الشهم الشجاع مكبراً ورفع راية النصر و هلل بعلم مصر و سقط شهيداً و خلد ذكرى رجال عاهدوا الله و صدقوا و كان الوعد في رمضان موعد الانتصار و ها نحن مع طول السنين نذكر السيرة العطرة و نعيش الحدث بالحس و الوجدان مع هذا الجندي الذي يحيا عند الله حياة الشهداء ( أحياء عند ربهم يرزقون ) وندعوا الله أن نكون إمتداد لهم أو ندخل الجنة خدامهم .. ونذكر دائماً ان رمضان موعد الانتصار .. فلقد كان موعد انتصار الايمان على الكفر .. و ها هو موعد انتصار أصحاب الأرض على الأعداء .

الخميس، 31 يوليو، 2008

ما أجمل كتابى..نشر هذا التحقيق عام 2006 بجريدة الفلكة

نشاطات المجلس الأعلى للشئون الإسلامية في ترجمة ونقل دعائم الإسلام إلى دول الغرب
..........................
ها أنت يا ابن الغرب جئتنا غازيا بسلاحك تريد أن تغزونا وتعرض علينا أفكارك فتعالى نهديك كتابا بلغتك يشرح لك تعاليم الإسلام فأنزع عنك سلاحك ودعنا نتخاطب بلغة أهل السماء وهى السلام لغة فيها قمة الرقى و التحضر .. تعالى يا ابن الغرب نجادلك بالتي هي أحسن ولا نتعصب ولا نتعادى فربما تصل بكتابنا هذا إلى أن الإسلام دين السلام .
في البداية أتوجه بالشكر إلى كل مسئول في المجلس الأعلى للشئون الإسلامية وعلى رأسهم الأستاذ الدكتور / محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف لما قدموه من نشاطات ستكون بأذن الله بالغة الأثر في تقديم صورة مشرفة عن الإسلام بأسلوب حضاري متقدم إلى دول العالم المختلفة وبجميع اللغات على مدار الأعوام القادمة بإذن الله وهذه الصورة المشرفة بلا شك سوف تكون بعيدة عن الشتات في الفكر و الفلسفة الغير المنطقية في إقناع الغير بسماحة الدين الاسلامى وأيضا تكون بعيدة عن التعصب في الآراء التي أدت إلى تشويه صورة الإسلام العظيمة وأخفت دعائمه التي يستند عليها وأدت إلى وصف الإسلام بأنه دين الإرهاب وكل مسلم في عيون الغرب قد يكون مشروعاً إرهابياً يؤدى إلى دمار العالم المتحضر لذلك شاع إضطهاد المسلمين في دول عديدة من دول الغرب ولم يبقى لنا سوى تقديم الدليل على عظمة دين الإسلام وان رسالة محمد صلى الله عليه وسلم جاءت لتبشر العالم كله بالسلام و المحبة .
و الرسالة التي يقدمها المجلس الأعلى للشئون الإسلامية هي ترجمة القران الكريم و أركان الإسلام وأهم القضايا المطروحة على الساحة بأكثر من لغة مثل ( الإنجليزية والألمانية والأسبانية والألبانية و الروسية و الصينية و الفرنسية و التركية ) و يستمر العمل على ترجمة باقي لغات العالم .. و فريق العمل داخل المجلس الأعلى للشئون الإسلامية يتمتع بثقافة عالية و رقى في التعامل و استيعاب للجماهير التي تأتى للاستفسار ولقد أسعدني أن أرى معاملة دبلوماسية و يعكس ذلك الصورة التي نراها في روتين المصالح الحكومية .
ولقد كان أملى ذات يوم وأنا في دول الغرب أن يكون بيدي كتب مترجمة بلغات مختلفة أخاطب من خلالها كل العقول التي كانت تريد أن تستوعب معلومات عن الإسلام خاصة وأن ما يصلهم قليل و مشوه تمنيت ذات يوم وبعد عودتي من الخارج أن أصطحب أصدقائي الغربيون إلى مكتبة بها كتب مترجمة عن أركان الإسلام و القرآن الكريم وعن سيرة الرسول صلى الله علية و سلم خاصة و بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 و التي أعقبها هجمة شرسة على الإسلام و المسلمين في كثير من دول الغرب إلا أنه ووسط هذا التربص وجدت من يخرج من هؤلاء ليسأل عن حقيقة الإسلام ما هذا الدين الذي يجعل من أمة كاملة تتوجه كل يوم خمس مرات إلى القبلة لأداء الصلاة ما هذا الدين الذي يجعل من أمة كاملة في جميع أنحاء العالم تتزاحم لأداء مناسك الحج و العمرة ما هذا الدين الذي يجعل من أمة كاملة تمسك عن الطعام من الفجر حتى غروب الشمس ثم تفطر وهى سعيدة هادئة متوسمة من الله العفو و الغفران ما هذا الدين الذي يمد مؤمنيه بروح إيمانية تمنحهم الحب و العفو و القوة ؟
كل هذه الأسئلة جعلتني أقول (رب ضارة نافعة ) صحيح الهجمة العدوانية على الإسلام آلمتنا إلا أنها وجهت نظر العالم الغربي كله إلى شيء هام له أهميته ألا وهو مسلمي العالم والإسلام جعل الكثيرون يتسابقون للمعرفة والأسئلة .. وكان لابد من إجابة مدعومة بوثائق وحقائق وأهل دين و علم ولقد عثرت على كل هذا كله داخل المجلس الأعلى للشئون الإسلامية التابع لوزارة الأوقاف وتوجهت إلى مقر المجلس في الإسكندرية وكان الحوار في البداية مع الأستاذة / ميرفت عبد المنعم مدير عام المجلس الأعلى للشئون الإسلامية حيث قامت بعرض نشاطات المجلس على النحو التالي
أن المجلس يقوم بترجمة الكتب الصادرة من مواطنها و التي تكون معتمدة من الاتى .
لجنة إحياء التراث الإسلامي – ولجنة القرآن الكريم و كتب الفقه وأركان الإسلام و السيرة و كذلك الأحاديث و تكون كل هذه الكتب مدعومة بمخطوطات قديمة وتقوم اللجان بالتحقق من صحتها وضمها بمراجع إلى الكتب كذلك يعقد مؤتمر إسلامي كل عام برئاسة وزير الأوقاف الأستاذ الدكتور / محمود حمدي زقزوق وبناءا عليه يتم إصدار موسوعة كل عام منها موسوعة هذا العام الحضارة الإسلامية وعدة موسوعات سابقة نوجز منها ما يلي :
الموسوعة المختصرة للأحاديث النبوية – الموسوعة الإسلامية العامة – موسوعة علوم الحديث – وموسوعات أخرى ويتم إهداء النسخة الأولى من كل موسوعة إلى رئيس جمهورية مصر العربية
السيد / محمد حسنى مبارك ، أما بقية الطبعات فيتم توزيعها على المكتبات التابعة للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية كذلك تضم مكتبة المجلس الكتب الناتج من المؤتمرات الإسلامية المختلفة التي تعقد في دول العالم المختلفة و الذي تم ترجمتها بلغات عديدة وتتضمن الجديد من القضايا الإسلامية حيث يقوم بإلقاء المحاضرات علماء إسلاميين على كفاءة عالية في الحوار و التخاطب مع الآخر و على سبيل المثال المحاضرة التي ألقيت بالألمانية بالعاصمة النمساوية – فينا عام 2005 وتحت اسم ( الإسلام في عالم متعدد ) وهى عن الموقف الإسلامي من العولمة وكذلك ( الإسلام و المسيحية ) إمكانات التفاهم و التعاون بين الجانبين عام 2004 م في نفس الجامعة ولقد أشار إلى النشاطات الأخرى التي يقوم بها المجلس الأعلى للشئون الإسلامية كل من د / أحمد الشربينى مستشار الوزير للعلاقات الثقافية و الخارجية وحامد جمعه رئيس الإدارة المركزية و عاطف جلال مدير العلاقات العامة بالوزارة بان المجلس يقوم بعمل معسكر صيفي يستضيف الطلبة المصريين و الأجانب وذلك على أربع أفواج خلال الموسم الصيفي حيث تقسم كالتالي :
ثلاث أفواج للبنين وفوج للبنات كما تعقد ندوات يحضرها صفوة من الأساتذة المتخصصين في الشئون الإسلامية ويتم أيضا عقد ندوات ثقافية مع نشاط رياضي ويقوم المعسكر بتخصيص أتوبيسات للطلبة واصطحابهم إلى رحلات سياحية وهذا النشاط في محافظات مختلفة ، أما في الإسكندرية فيكون مقرة بمعسكر أبو بكر الصديق بالعصافرة وتوجهت إلى أمينة مكتبة المجلس الأعلى للشئون الإسلامية الملاصقة لمسجد القائد إبراهيم و التابعة لوزارة الأوقاف السيدة / نادية صابر محمد والتي فاجئتنى أيضا بترحاب وذوق عالي في تقديم ما لديها من معلومات عن المكتبة و بأنها مُلمة بكل ما تحتويه المكتبة من معلومات وأسعار للكتب المختلفة نجدها سريعة الحركة عالية الهمة في توصيل المعلومات إليك بما يشجعك علي تصفح المكتبة و اقتناء الكتب التي تباع بأسعار رمزية جدا تكاد تكون بسعر التكلفة ولا يتصور البعض أن هناك كتب مترجمة تضم معلومات شاملة لا يتعدى ثمنها الجنية الواحد إلى الخمسة جنيهات بما يجعلك على الفور تتحمس لاقتناء هذه المجموعات بلغات مختلفة وإهدائها إلى كل زائر غربي يريد التعرف على تعاليم الإسلام كما أشارت السيدة / نادية صابر إلى مجهودات وزارة الأوقاف و المجلس الأعلى للشئون الإسلامية وأفادتني بان المكتبة حديثة العمل وافتتحها مؤخرا الدكتور / محمد حمدي زقزوق ومن وجهة نظري أن المكتبة تحتاج إلى وعى من الجمهور السكندري للتوجه إلى هذا الإنجاز الذي يعتبر في نظري انفتاح جديد مع الغرب ووسيط لغة الحوار الجيد مع الآخرين .
وعلينا أن نعتبر المكتبة من الآن تراثا لنا يجب أن تتوجه إليه رحلات المدارس ويزرها طبقات مختلفة من مثقفى الإسكندرية ، فالمكتبة تضم كتبا لجميع المستويات و تخاطب مختلف العقول والديانات و علينا أن نحرص و نعى أن الوفود التي تحضر إلينا من الخارج لابد وأن يعود كل فرد منها و في يده كتاب مترجم عن الإسلام و دعائمه و قضاياه المعاصرة حتى لا نتهم بأننا مازلنا نعيش في زمن السفر بالناقة و نمشى حفاة و ننذوى في الصوامع ففي زمن رسول الله صلى الله علية و سلم كان العالم كله يستخدم كل ما يستخدمه النبي عليه أفضل الصلاة و السلام و كان يرتقى بكل ما هو جديد حتى في أسلوب الحوار و التعامل مع الآخرين الذي يندرج الآن تحت مسمى ( الاتيكيت ) فكيف أن نتهم بأننا نعيش في أحداث زمن ليس بزمننا .. علينا أن نبرهن لهم أننا نعيش بروح الإسلام و بالرسالة المحمدية و لكن في عصرنا ووسط هذا التقدم .. علينا أن نُصر على أن يغادرنا الزوار بكتاب مترجم في يد و صورة لتاريخ مصر العظيم في اليد الأخرى .. علينا أن نوجه الأنظار إلى مثل هذه المكتبات و إلى مثل هذه النشاطات فهي الجديد في حياتنا و إسلامنا و أفضل من حوارات لا جدوى لها.
في هذه المكتبات تجد الثقة وفى النهاية نتوجه بالشكر و التقدير لهذه المجهودات البناءة .

الثلاثاء، 8 يوليو، 2008

علماء فى طى الكتمان

أعود للمرة الثالثة من خلال الصحف المستقلة أنادى بالحرص على تاريخ علمائنا وان نحكى لصغارنا سيرتهم وان نردد حكايتهم فيما بيننا خاصة النابغين حتى لا يتغيبوا وسط ضوضاء الفوضى الإعلامية و الدعايات الواهية التى جعلت من صغار العقول عمالقة
عدت اكتب عن أهرامات مصر فى عصرنا لأن ضميرى يؤرقنى فى ان نتجاهل هؤلاء الصفوة وهم هبة مصر لأهلها الكرام دعونى أذكركم وسط ضوضاء إعلانات الزبادى والشيبسى و السيراميك وكليبات الاغانى ورنات الموبايل .
بأن هناك أعلان هام يخص العلماء الذين يعانون من أجل الحفاظ على مصر و تاريخها وعروبتها ومصريتها القديمة بكل ما تحمل.. سابقاً نسى الناس سيرة الدكتور / مصطفى محمود حتى ظن الناس انه فارق الحياة وهو لا يزال على قيد الحياة .. و اليوم لا يعلم الكثيرين من الناس ان هناك عالم من أشد العلماء النابغين فى الحفاظ على التاريخ المصرى بأكمله وهو الدكتور / أسامة السعداوى
قد يتسأل الكثيرين عن هذا الاسم الذى تجاهلته وسائل الاعلام رغم انه فى الحقيقة من أخطر العلماء الذين خرجوا الى الساحة بإبداعات لا تنتهى لأن مصر دائماً خير رحم يخرج من بين ترائبها عباقرة لا يستهان بهم هم محل تقدير العالم كله و الزمن والتاريخ يشهدان بذلك .. أقولكم الآن من هو الدكتور / أسامة السعداوى
هو مكتشف النصوص المصرية القديمة الصحيحة وهو واضع نظرية أسامة السعداوى للهيروغليفية الصحيحة وتم نشرها فى جميع أنحاء العالم عبر شبكات الانترنت كذلك هو مكتشف العلامات و الصور و التماثيل التى تؤرخ و تتحدث عن أنبياء الله الذين عاشوا فى مصر مثل نوح و إبراهيم و موسى و هارون و يعقوب و يوسف وداود و سليمان و عيسى و مريم و إمراة عمران عليهم جميعا السلام .
وهو صاحب العديد من الاكتشافات الهامة منها سر النظرية الهندسية الحقيقية لبناء الهرم - آلة الزمن الثانية التى تعرف بإسمه - - البرهان فى الهيروغليفية و القرآن .
و يعود السؤال هل التاريخ الذى بين أيدينا عن الفراعنة غير صحيح . أقول الآن و أمامنا الأدلة و البراهين أجل انه تاريخ يشوبه أخطاء جسيمة من أخطرها ان الحضارة المصرية القديمة بنيت على الوثنية وحاول كل من سرد لنا هذا التاريخ ان يبث فى عقولنا ان المصرى بعلمه وحضارته و اكتشافاته وثنى عاجز عن الوصول لمعرفة الإله .. ومع ذلك تجدهم قد برعوا فى كافة العلوم من طب و هندسه وكيمياء وفلك وأشياء كثيرة مازلنا نعجز عن فهمها نحن ونسى كل من حاول إقناعنا بذلك ان العلم من عند الله وان الأنبياء هم ورثة العلم نقلوه لنا من الخبر الذى يأتى من السماء وتركنا من زيفوا لنا التاريخ فى حيرة ونحن نرى مخطوطات أو برديات شتربتى التى تحمل الكثير من الحكمة ورقى الأفكار وكذلك من خلال كتاب " أنى " للموتى عن الجنة و النار و الحساب و الثواب و العقاب وان كل ما ورد فى القرآن والإنجيل والتوراة مسجل على الجدران .
لقد سخر المصرى القديم من ترجمات شامبليون لأنها ليست صحيحة عندما ترك من بعده من يؤرخون كتابات على أنها تاريخاً وغفلوا وهم يقدمون الحقيقة عن كتاب ( أنى للموت ) وأقوال الحكماء وجعلوا التاريخ الذى قدموه متناقضاً على الساحة بأن يعرض الوثنية كعبادة رسمية للمصرى القديم وفى نفس الوقت يعرض ميثالية فى إيمانهم بالتمسك بالأخلاق و الفضيلة و ايمان بالموت و البعث و الحساب ربما قدموا لنا هذه الترجمات وكانوا يظنون ان المصرى لم يعد له مخطوطات أخرى ستكشف الحقيقة عبر الأجيال و ان القلم كان يكتب من شريان المصرى الذى يتدفق أدبا وفناً و إبداعا وعلوماً مختلفة الى العالم .
انه الميراث الثمين الذى تركه لنا أجدادنا . سيسألنى الكثيرين ما الذى يجعلنى أؤيد هذه الآراء وأهتم بها و ما الذى يجعلنا نصدق هذه الأخبار الجديدة..
و " أُجيب " علنى أُذكر القارئ ..بأحداث هامة حدثت فى حياة البشرية هى ان قُبيل كل دعوة أو نبوة فى حياة البشرية كان يحدث هنالك بث فكرى و إنسانى كالذى حدث قُبيل ظهور الدعوة المحمدية لرسول الله صلى الله عليه و سلم فلقد بُثت روح الإيمان فى كثير من البشر فى وقت واحد رغم إنهم تجمعوا بعد ذلك على فترات متباعدة كالذى حدث مع سلمان الفارسى الذى جاء من أخر الدنيا الى مكة باحثاً عن الحقيقة و كذلك الروح التى بُثت فى بعض الصحابة رضوان الله عليهم بأن هناك روح إيمانية قادمة تهيئهم لإستقبال الحقيقة و لما جاء من خبر السماء كانت القلوب التى استقبلت البث حاضرة مُصدقة ومؤمنة و البرهان كان ضرورياُ لتدعيم هذا البث لمارؤه وسمعوا عنه من سيرة النبى قبل البعثة ولان الإنسان مخلوق مكون من روح وعقل ووجدان فى جسد فهو يقبل البث الروحى ويحب ان يرى البرهان لتستقر الحقيقة فى وجدانه و الحال العام فى حياة البشر عند ظهور كل الأنبياء و الرسل ومن لهم كرامات وإلا كان أمر كل نبى فى ان يأتى فجأة دون مقدمات لكنه أمر الله فى خلقه ان يجعله يستقبل الحقيقة بعد تأمل وتفكير عميق هكذا يكون الايمان موثقاً و الذى حدث لى أنى تأملت تاريخ قدمائنا العظماء فى سن مبكرة فوجدت ان كل ما تركه المصريين القدماء يؤكد على رسوخ المعتقد الدينى .. ومع الأيام وجدتنى أمتزج بين كلمات البرديات للحكيم بتاح حتب .....(ان صوت الناس يفنى ولكن صوت الكاتب يعيش أبد الدهر ) كذلك من خلال بردية سنب حتب فى وصيته لأبنه وهو يوصيه بأسمى ما أوصى به الأنبياء لأبنائهم و البردية كاملة تحمل حكمة قريبة من حكمة لقمان الحكيم التى وردت فى القرآن الكريم .
وكذلك بردية رع حتب فى وصف أدب . وبردية " أمون من " و يعتبر التاريخ هذه المجموعة أو القائمة من الكتاب فى مقدمة الأدباء المحترفين وتخصص كل منهم فى ناحية من النواحى الأدبية فكانت موضع تقدير و تعظيم عند قدماء المصريين ابتداء من الأسرات الأولى والعصر العتيق مروراً بالدولة القديمة و الدولة الحديثة ويعتبر بعض المؤرخين تلك البردية كالوحة من لوحات الشرف أو لوحات الخلود . ومعظم هذه الكنوز نقلت من برديات شتربتى بالمتحف البريطانى وكأننا غير مؤهلين لإستيعاب هذه الكنوز الروحانية القيمة . هذا بالإضافة الى الاكتشافات المذهلة التى تؤكد بأن المصريين القدماء استخدموا اليورانيوم المشع ومؤشرات أخرى لامتلاكهم الطاقة بكل أنواعها ابتداء من عهد سليمان عليه السلام وعلوم أخرى كثيرة لقوله عز وجل ( وورث سليمان داود وقال يا أيها الناس عُلمنا منطق الطير وأوتينا من كل شئ ان هذا لهو الفضل المبين ) سورة النمل الآية " 16 " ومن أشهر هذه العلوم التى كانت فى عهد سليمان عليه السلام وما عجز عنه العلم الى الآن هى تحويل المادة الى طاقة ثم تجميع الطاقة مرة أخرى الى مادة كما حدث فى القصة الشهيرة التى وردت فى القرآن الكريم عند نقل عرش بلقيس .. والأساطير التى وردت عند الفراعنة فى أنهم أصحاب خوارق – الخ . لم تكن سوى من عند الله فالوثنية جهل وظلام ولا يمكن ان يخرج من ثنياها علماً وإذا سألتنى عزيزى القارئ .
وماذا عما نراه فى كثير من الدول المتقدمة مع شعوب مازال بعضها يعبد التمثال على انه إله أقول لك هو إجتهاد فى علم موجود أصلاً ولا ننسى فضل العرب فى زهو مجدهم انهم من أنا روا ظلمة الغرب بعلومهم وحتى بعد سقوط الأندلس منارة العلم ولكن الوضع يختلف فى عهود القدماء المصريين فى علم أتاهم بحكمة فأحسنوا إستخدامه هذا كله ما جعلنى أرصد هذه الأحداث وأخط بقلمى من سنوات عبارة ( لابد من إعادة النظر فى التاريخ المصرى القديم ) وكأنه حلم ثم بعد ذلك نشرت فى جريدة الفلكة حلقتين عن الحقائق التاريخية المسروقة من الأدب المصرى وكذلك وثيقة دفاع عن أجدادنا القدماء وتحدثت عن حلم إعادة النظر فى التاريخ المصرى القديم . ثم وجدت ان البث الروحى الخاص بهذه النظرية و التى اعتبرها قضية خطيرة لأرى من خلالها فئات مختلفة من المصريين الباحثين خلال العشر سنوات الأخيرة بدأوا يتبادلون أطراف الحديث فى هذا الأمر وبدأوا ينادون بالحديث عن عقيدة التوحيد عند المصريين وأهم من خرج ليتحدث بجرأة عن هذا الأمر هو الفنان الدكتور / صلاح عنانى فى برنامج وسط البلد ومع ذلك وجد هجوماً ليس من عامة الشعب وإنما من كبار المثقفين فى مصر الذين رفضوا الاجتهاد فى هذا الأمر وفضلوا ان يبقى الحال كما هو عليه وعلى المتضرر ان يذهب ويعيش مع تاريخ الفراعنة دون إزعاج .. ورغم النقد الشديد إلا ان الفنان / صلاح عنانى يدافع عن حق المصرى القديم بإيمان وإصرار حتى جاءت مفاجئة الدكتور / أسامة السعداوى بالحقائق والأدلة والتى انفردت بها القناة الخامسة فى حلقات كثيرة تحدث من خلالها بإستفاضة عما اكتشفه من حقائق تعيد صياغة التاريخ المصرى بشكل صحيح . تُرى هل أرسل لنا أجدادنا تواصل فكرى وبث روحى للدفاع عن حقوقهم وان يتمسك كل من نظر الى هذه الحقيقة بأن لا يتخلى عن دوره فى ان يقف فى صف المدافع والاجتهاد لإثبات ان أجدادنا كانوا مؤمنين موحدين علماء يعلمون ان العلم من عند الله وان مصر احتضنت كل الديانات التوحيدية بحميمية فريدة من نوعها لكل من موسى و عيسى ومحمد . وقبل ان أختم أريد ان اكتب شيئاً من السيرة الذاتية للعالم الدكتور / أسامة السعداوى حتى لا يظن الناس انه رجل يضع نظريات فلسفية لا أساس لها .. وانه يملك العلم و الخبرة و ما يفوق نظرتنا فى هذا الشأن مع كافة الأدلة أسامة السعداوى هو أحد كبار علماء القوات المسلحة المصرية وأستاذ علوم الرادار .. خريج الكلية الفنية العسكرية عميد د / مهندس رئيس فرع البحوث و التطورات بكلية الدفاع الجوى سابقاً - دكتوراه / فى إستنباط الإشارات الرادارية الصحيحة من أوساط الشوشرة الصناعية والطبيعية تحت إشراف نخبة من الأساتذة الأجانب المرموقين حاصل على ماجيستر علوم الرادار بتقدير امتياز فى مستقبلات الفيديو حاصل على بكالوريوس الهندسة الكهربية بتقدير جيد جداً خاض حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر المجيدة فى التشكيلات البرية و الدفاع الجوى عضو هيئة الأمريكية العالمية لسمعته العالمية الممتازة whoiswho
وللحديث بقية فى أعداد أخرى...

الخميس، 26 يونيو، 2008

الاصرار


لقد عدت يا حبيبتى بعد طول غياب ... أحمل لك هدية قديمة قد حملتها لك منذ سنين طويلة وهى سفينة خشبية بجناحين بدلاً من الشراع وقد صممتها لك بيدى ذات يوم كمثل هذا اليوم لأنك كنتى تحبين الإبحار وتعشقين الطيران إلى عالم الأمنيات والآمال..
وقلت لك يومها خذينى معك نلتمس بهذه السفينة النجاة ... فقلتى لى – أريد انساناً معى فالإبحار يحتاج احتراف . فغضبت يومها بشدة وأرسلت لك فى السفينة رسالة قلت لك فيها . لماذا تحترفين الحزن والانتظار . لماذا لا تقبلين يدى الممدودة ؟ .. أظنك قد وصلتى فى الحب إلى خط الافتقار . انى لأسأل كل يوم ؟ لماذا تعتكفين رغم انك على جبهة النضال وإنى لأعجب من حبك فى قلبى والذى بات فى أبراج عالمى أقراء طوالعه ليل نهار ولم تخطئ قراءتى يوماً رغم طول المسار . إنى غاضب ولكنى لن أيأس هل تفهمين ؟ فمازلت أحبك هل تدركين ؟ أجل انا فى حياتك رغم عشرات السنين ابداً لن أملُ الانتظار .. فلقد أطلقت سراح غرائزى وتشبعت بحبك المستكين وها انا رحلت ابحث فى الكون عن سر الإنسانية .. اجل خرجت من سنوات ابحث وأطوف فى حكايات الماضى وتطورات الحاضر وأسأل أهل المشرق و المغرب و الجنوب و الشمال هل تعلمون شيئاُ عن إنسان ؟ فدلونى على فيتنام فذهبت اليهم أسألهم .. هل كان لديكم أو الان لديكم إنسان ؟فحكوا لى العجب العجاب و انا أرى فى حكاياتهم وفى تسطير التاريخ بنضالهم ضد الأمريكان الف الف إنسان كل إنسان يحمل شيئاً جديداً مختلفاً عن الآخر ومن هناك صممت لك سفينة جديدة هى هدية العام ولكنها كانت اكبر قليلاُ من أول سفينة و كتبت على ألواحها حكاية كل إنسان من فيتنام وكتبت على جناحيها " السلام الى حبيبتى " . وطارت السفينة إليك ...
ومن جديد سألت أهل المدينة هل تعلمون مكان اخر فية إنسان ؟ فدلونى على أهل بيت المقدس فسافرت اليهم اسألهم هل تعرفون شيئاً عن إنسان ؟ فسمعت العجب العجاب فى الماضى و الحاضر بدل الإنسان الف الف انسان قصصهم محفورة فى الشجر والحجرو فى كل شبر من الارض.
الكل كان يحكى لى عن أمة موسى وعيسى و محمد كنت أسمع سمعٌ متواصل فى يقظتى وعندما تغفل عينى تحاكينى ذرات التراب وكلما استندت الى حائط تحكى لى المعابد والكنائس و المساجد .. انها ارض بها العجب . كلها زمن إنسان وجاء موعد هدية العام ومن هناك صنعت لك سفينة جديدة و كتبت على ألواحها حكايات الارض و البشر و الحجر و الشجر و خرجت منها أحمل معى توراة موسى و انجيل عيسى وقرآن محمد . لأكمل مسيرة الانسان .. وانا اقراء علمت الطريق وحدى وهنا طرقت ابواب الجزائر أطوف بها و أسمع عن قصة الانسان فى التوراة و الانجيل والقرآن فأجد الصور قريبة من بعضها وتتبعت أثر صور الانسان فى عمر المختار وصلاح الدين وجميلة بوحريد وقطز وشهداء وعلماء أمم كثيرة ملايين ملايين من القصص الانسانية لم تسعها ألواح سفينة صغيرة يا حبيبتى ووجدتنى أعود وأنا أجر سفينة كبيرة الواحها ضخمة عليها حكايات الإنسانية حتى و صلت عند بوابة مصر أحسست أنى وصلت إليك عندما قرأت عبارة ( أدخلوا مصر إن شاء الله آمنين ) وهنا دخلت أرض سيناء لأكمل قصة الإنسان عبر العصور المختلفة و كتبت على الالواح ما حكته لى الارض والبشر عن قصة العبور لتنضم الى الحكايات الانسانية وركبت الجناحين وطرت بها إليك .. وقد شاب شعرى وأدركت أنك طُفتى قبلى لذلك طلبتى إنساناً الآن ادركت انك لاتحترفين حُزناً ولا تفتقرين حُباً وهبطت السفينة ووجدتك تقرأين الالواح وتبتسمين وسألتك من جديد ؟ هل تأخذينى معك نلتمس بهذه السفينة النجاة ؟
- نعم سنمضى معاً يا حبيبى.
يا حبيبتى أريد عرساً وسط هذه الحكايات تشهده الانسانية بما تحمل وستكون لنا السفينة بيتاً آمناً مستكيناً . أحب ان أحملك معى و انا مطمئن لأنك ستنجبين لى بنيناً وبناتاً تتربى وسط الإنسانية تنظر الى الالواح وهى تحبوا وهى تمشى وهى تكبر حتى تتشبع من هذه الحكايات .
كنت أظن يا حبيبتى ان المهر ثقيلا لكى أكون انسان لكنى وجدت ان الامر يحتاج شيئا من اصرار ...

الاثنين، 16 يونيو، 2008

رسالة جديدة الى الله

عاهدنا فيلماً قديماً لحسين رياض يحمل اسم رسالة الى الله حدثت فيه معجزة لفتاة ظلت تعانى صدمة عصبية أدت الى شلل دائم فى أجزاء جسدها حتى جاءت وقت المعجزة ان كتب والدها رسالة الى الله بأن يشفيها والقاها فى النهر فأستجاب له الله وحدثت لها المعجزة
و اليوم أعود فى عام 2008م واكتب رسالة جديدة الى الله بعدما صادفت عددا من الشباب بسبب سوء الحالة الاقتصادية المتردية وتفشى سوء السلوكيات والاخلاق فى بعض طبقات المجتمع مما أدى الى إصابة هؤلاء الشباب بأزمة ثقة بالله واليعوذبالله وكذلك أصابهم بزعزعة الايمان لديهم و الاصعب من ذلك بدأت عبارات التطاول على الذات الإلهية ..وعفوا ياربى ان يصل البشر الى هذه الدرجة ونحن نحتسبك على ما يراه شبابنا وأجيال المستقبل من إعلام مدمر هو أول درجات هذا الفساد عندما نرى المتصعلك والنصاب والحرامى وقد أصبح صاحب ملايين ورغم كل صفاته البذيئة الا انه صاحب مبادىء الى ان ينتهى به الامر بأن يصبح عضواً فى مجلس شعب أو وزيراً وتتغير نظرة الناس له ويصبح ذو شأن ويعامل معاملة الاتقياء ويرتقى لدرجات أعلى من العلماء ..و بالتالى ينتبه العامة لذلك وتصبح هذه الفئات المروج لها إعلامياً علامات المجتمع البارزة وبالتالى فالشرف و الامانة و الصدق وأصحاب الفضائل لا مكان لهم ولامجال لهم غير الاقتصار على العبادة التى أصبحت لا تودى ولا تجيب بالعامية ولأننا فى زمن الفهلوة وغياب الضمير وانحدار القيم وعدم الثبات على المبادىء فأين سيولد الايمان والبعض يقوم من على سجادة الصلاة ليكمل النميمة ويستحل الرشوة ويصادق الكذب ويخون الامانة والادهى من ذلك اننا أصبحنا نرى من يعلوا المنابر ويخطبون فى الناس البعض منهم جهلاء يستخفون بالناس ويفتون وهم أصحاب أعمال لاتليق بهذا المكان الذى يرفع فيه اسمك ..تعاليت ياربى على كل هذا وهو شر منا ومن أنفسنا ..اللهم انى أسألك كما سألك النبين والرسل والاتقياء هل ابناء الزمن يدفعون أوزار من قبلهم ولكننا نؤمن بكلماتك
(ولاتزر وازرة وزر أخرى) فخذ بأيديهم ولا تعرض عنهم ولاننكر يارب اننا مذنبون مقصرون فى اتباع تعاليمك لذلك تكاتلت علينا جيوش الشياطين من كل جانب ..الشباب ياالله ينتظرون المعجزة ومع ذلك يقرون بأن زمن المعجزات قد انتهى ..سامحهم ياربى فهم لايعلمون انهم فى خلقهم معجزة وفى حياتهم معجزة وفى عصيانهم ثم انك تقبل توبتهم معجزة ..الشباب ياالله ينتظرون نتيجة مؤكدة بأنك موجود معهم يشعرون بالظلم والحرمان عندما تبتليهم ليشكروا فضلك لقد تاهوا وسط الاضواء ونسوا انك الحق والحقيقة ولورأوا الموت لعلموا انه لو كان بأيديهم شيىء لخلدوا أنفسهم وقت الموت وانصرفوا ..يارب نرجوك الا تكون هذه الاحداث هى علامات غضبك علينا والا هلكنا وأصبحنا فى الدرك الاسفل من النار مع اباحهل وفرعون
ياالله نرجوك الغفران فأعفوا وأصفح عنهم وأعطهم آية تؤازرهم فى آيتك (ومن يتق الله يجعل له مخرجاً)

هل سألت نفسك أيهاالانسان عن لفظ الجلالة
الله
["]في احدى الجامعات وذات يوم وأثناء إحدى المحاضرات في السنة الثانية طرح الدكتور/ فخري كتانة سؤالا على طلابه من منكم يحدثني عن لفظ الجلالة (الله)من الناحية الإعجازية اللغوية ومن الناحية الصوتية؟ لم يرفع يده أحد ... ما عدا فتاة أسبانية تدعى 'هيلين' والتي تجيد التحدث باللغة العربية الفصحى على الرغم من كونها أسبانية مسيحية : قالت إن أجمل ما قرأت بالعربية هو اسم (اللهُ)فآلية ذكر اسمه سبحانه وتعالى على اللسان البشري لها نغمة متفردة فمكونات حروفه دون الأسماء جميعها يأتي ذكرها من خالص الجوف , لا من الشفتين فـلفظ الجلالة (اللهُ) لا تنطق به الشفاه لخلوه من النقاطاذكروا اسم .. (اللهُ) الآنوراقبوا كيف نطقتموها هل استخرجتم الحروف من باطن الجوف أم أنكم لفظتموها ولا حراك في وجوهكم وشفاهكم ... ومن حكم ذلك أنه إذا أراد ذاكر أن يذكر اسم (اللهُ)فإن أي جليس لن يشعر بذلك ومن إعجاز اسمه انه مهما نقصت حروفه فإن الاسم يبقى كما هو وكما هو معروف أن لفظ الجلالة (اللهُ) يشكل بالضمة في نهاية الحرف الأخير 'اللهُ'وإذا ما حذفنا الحرف الأول يصبح اسمه ' لله 'كما تقول الآية (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها)وإذا ما حذفنا الألف واللام الأولى بقيت ' له' ولا يزال مدلولها الإلهي كما يقول سبحانه وتعالى ( له ما في السموات والأرض) وإن حذفت الألف واللام الأولى والثانية بقيت الهاء بالضمة ' هـُ 'ورغم ذلك تبقى الإشارة إليه سبحانه وتعالى كما قال في كتابه (هو الذي لا اله إلا هو) وإذا ما حذفت اللام الأولى بقيت ' إله 'كما قال تعالي في الآية ( اللهُ لا إله إلا هو)ولاننسى الفضل الكبير للفظ الجلالة (الله) في الامن والهدوء واطمئنان القلوبفصل ذكر الله من القرآن الكريم:قال تعالى: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ [البقرة:152]. وقال تعالى: الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ [آل عمران:191]. وقال تعالى: وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيراً وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ [آل عمران:41]. وقال تعالى: وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً [الأعراف:205]. وقال تعالى: وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً [المزمل:8]. [color="RoyalBlue"]فوائد ذكر الله تعالى:1 - أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره. 2 - أنه يرضي الرحمن عز وجل. 3 - أنه يزيل الهم والغم عن القلب. 4 - أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط. 5 - أنه يقوي القلب والبدن. 6 - أنه ينور الوجه والقلب. 7 - أنه يجلب الرزق. 8 - أنه غراس الجنة فعن جابر عن النبي قال: { من قال سبحان الله وبحمده غرست له نخلة في الجنة }. 9 - إن الذكر يوجب صلاة الله عز وجل وملائكته على الذاكر. وختاما ارجو الله ان ينال هذا الموضوع اعجابكو ..وان يتقبله منا انه السميع القريب المجيب الدعاء وجزاكم الله خيراً(منقول )

الثلاثاء، 20 مايو، 2008

كائن فى دمى


أنها رسالة الي جزئية خاصة في النفس

ليس مسموحا لأحد ان يتعرف عليك مادمت تختفي في كياني فأنت لا تحتاج لهوية تثبت شخصيتك ولا تحتاج لجواز سفر لتتحرك به هنا أو هناك . فمثلك لا يخضع لقوانين الحياة إنما أنت تنتمي لظواهر الطبيعة بكل ما فيها .
أنت أيضا تحب و تكره وتسعد وتتألم لأنك كائن واني ما أحببت فيك إلا هذا التخفي فأنت لا تتعامل إلا معي وكلانا هائم ناعم بإبداع الصور التي نراها في كل وقت في عالمنا الخاص ..
وقد سألتنى يوما – ماهى الحرية ؟
فأجبتك بعد تفكير .. أعرفها بالحرية الحياتية وهى الا تكون أسيرا تحت قيود العبودية ولا تخضع للرق في الأفكار والمبادئ الذي يفرضها عليك الزمن مدى الحياة
فماذا عن رأيك – أنت ؟
فأجابنى هذا الجزء الخاص في نفسي ..
الحرية عندي وقد تكون عندي فقط .. ان أرى من أحب وقتما أحب في يقظتي أو في منامي . وقد يكون هذا الحب أحياناً ينتمي إلى تراب الوطن أو مرتبط بأرواح القديسين والمناضلين و الشهداء أما الحرية الحياتية عندي وقد تكون عندي فقط
أننا في حرية مهما تثاقلت علينا القيود وكثرت الهموم ومهما كُبلت أيدينا و أرجلنا فنحن أحرارا خلف القضبان ورغم القيود مادمنا نتنفس بحرية ونغمض أعيننا وقتما نشاء ونفتحهما أيضاً وقتما نشاء وتنبض قلوبنا بحرية ونرسم أفكارنا وأشياء كثيرة بداخلنا لا نقدر قيمتها الا عندما نرى الأجساد تقيد في مثواها الأخير فيالها من حريات يهبها لنا الله لو أحسسنا بها لعشنا قصصاً تصبح أساطيراً وخلدنا رموزاً وعلامات .. ولكانت بحار أنفسنا صافية في لون السماء وأضواء بصيرتنا كالنجوم البراقة فما أروع النفوس المحبة التي تتشابك في حلم واحد اسمه الحريات الداخلية لأنها بداية الحريات الخارجية فكيف ننادى بالحريات في العالم ونحن مقيدين من الداخل . علينا ان نطلق العنان للنفس فى ان تحيا وسط البراح وأنا كإنسانة عندما أعود إلى الواقع اسأل نفسي أنت حلم أم خيال أم حقيقة ولكنى لا أبحث عن اجابة مادمت تعيش معي أسطوره لا نهاية لها حتى ولو كنا في الخيال وعندما أنزوى في البراح وأتذكر قصيدة تحاكى من كلماتك الا وهى
إذا الشعب يوما أراد الحياة
فلابد أن يستجيب القدر ولابد لليل أن ينجلى
ولابد للقيد ان ينكسر

الأربعاء، 30 أبريل، 2008

أنا بحلم

أنا بحلم انى أكتب اسمى باللغة المصرية القديمة .. وبحلم كمان انها تنزل مع مناهج التعليم وممكن تكون لغةإختيارية بس لازم تكون موجودة.. أصلى حلمت ان جدى المصرى القديم زعلان و مُكتئب .. وبيعتب علينا ازاى نتجاهل لغة أهل بلدنا الاصليين ازاى نتجاهل لغة أهل العلم والحضارة الاولى فى مصر الِ علمت العالم فى يوم من الايام ,, انا بحلم اننا نبغنا فى لغتنا المصرية القديمة و بنحل الغاز أجددنا أصل محدش يقدر يفهمهم غيرنا .. انا بحلم ان كل البلاد جاية على مصر تدرس لغة بلدنا الفريدة من نوعها زى مااحنا بنروح ندرس لغات بلاد تانية ..أنا بحلم انى أقراء بردية بنفسى وافهمها من غير فبركة للاحداث ومن غير الاستعانة بالغرباء ..عاوزة صلتى تكون بحضارتى قوية عاوزة احلم بجدى القديم انوا جيلىِ فى المنام فرحان مبتسم من أحفادة الِ أحيوا ذكراه .

الخميس، 24 أبريل، 2008

واحد بيفكر يكون رئيس جمهورية

لم يعهد فى حياته غير الثورة الاعلامية على المحطات الفضائية وهى الان فى قمة نفرها ..جاء من الريف الى المدينة هاجرا لسلبياته متطلعا الى التمدن ..درس فى الجامعة وهو منذوى يخاف الإماءة خوفا على مستقبله وبعد تخرجه عمل موظفا وتزوج وانجب ورتب حياته ..و فى مسكنه داخل غرفة ضيقة بها تيليفزيون و كمبيوترهما وسيلة اتصاله بالعالم على حد مايراه ...... أمســـــك بالريموت
تك قناة(1) ـ يرى اخبار العالم من خلال قناة اٍخبارية انقلابات واحتجاجات وتمرد فيشعر انه مثقف سياسيا
تك(2) ـ يرى قناة للأفلام تعرض فيلم فى بيتنا رجُل فيشعر بالشهامة وانه يحب ان يكون صاحب قضية
تك(3) ـ يرى فيلما فى قناة أخرى يعرض رقصة على أغنية العنب العنب فيتمرد على زوجته التى لم تتعلم الى الآن الرقص مع العنب
تك (4) ـ قناة قرآن ومواعظ فيشعر بشىء من التدين فيتوضأ ويصلى
تك(5) ـ قناة خاصة تدعوا الى التمرد وممارسة الديمقراطية والتمرد على الحكومات فيشعر برغبة فى المشاركة السياسية
تك(6) ـ قناة حرة خالص حرانة على طول مشطايقة هدومها (ضمن الحرية ايضا) فيشعر بالحر هو ايضا ويفتح الشبابيك
تك(7)ـ قناة تعرض الاحوال فى فلسطين وجثث الشهداء المتناثرة وبحور الدماء التى تجرى على الارض والناس تجرى هنا وهناك فشعر بروح الجهاد ولو كان بوسعه ان يحمل بندقية ويذهب ليقاتل معهم
تك(8) ـ قناة تعرض فيلم (حوحا وحلبوحا)يقول فى نفسه فكرة مش بطالة ونوع جديد من الفن
تك(9) ـ قناة خاصة تدعوك للخروج من ايطار الدين الواحد لتعيش حراً ويذوب الكل فى الكل فيشعر وكأنه يطير فى عالم حر لايتقيد بحلال أو حرام ولا شعور بالذنب ولا تكليف فى الحياة
تك(10) ـ قناة اعلانات... لومش بتخلف هتخلف .. لو أصلع هتزرع.. لو تخين هتخس ولو رفيع هتتخن..ولو عجوز هتبقى شاب ولو شاب وعاوز تكون عجوز جرب .. وممكن تغير من شكلك اقلع عين وركب عين تانية ..وركب المناخير دى ولو مش عجباك نركبلك واحدة تانية ..يشعر انه فى حاجة الى كل الاعلانات
تك(11) ـ كورة قناة تتحدث عن فوز اللاعبين ومساوئهم وحالتهم المادية فيشعر انه يريد ان يكون لاعب كورة يعمله كام مليون على حد سمعه
تك(12) ـقناة تعلن عن أسماء أحزاب تدعوا الى تغير النظم السياسية و تقول .. لماذا لاتكون رئيس جمهورية ؟ يجب ان تكون مؤهلاً لذلك


فيفوح عبير الطموح فى رأسه ويتخيل نفسه رئيس جمهورية يرتدى بدلة وجرافت أحدث موضة وينزل من سيارة فاخرة يحوطه حرس خاص ولا يرى حوله غير أقاربه وعوازله وهم ينظرون اليه بتمنى الرحمة منه وخاصة مديره فى العمل الذى يمارس سلطته عليه وزوجته النكدية ويتخيل انها تدخل ضمن اول حملة اعتقالات عند توليه الحكم..
يتنهد ثم يأخذ جولة سريعة بالريموت ....تك أخبار ــ تك فيلم رومانسى ـ تك قرآن ـ تك مشاهد اباحية ـ تك صحافة ـ تك أحزاب ـ تك فيلم حلمبوحاـ تك أشلاء وجثث وضحاياـ تك أغنية العنب ـ تك كورة ـ تك ـ تك ـ تك ـ الى ان ينتهى الحال على لماذا لاتكون مؤهلا لرئاسة الجمهورية ؟
نهض متثاقلا يفتح الانترنت ليتابع تاريخ التمرد عبر العصور يقرأ سطران من كل بحث او مقال ..
الخبر الاول ـ كليك بالماوس ـ لقد سقطت الدولة الرومانية وكان بداية سقوطها ثورة الضعفاء والعبيد
الخبر الثانى ـ كليك بالماوس ـ لقد تمرد الشعب على الحكام مما أدى الى انتشار الشيوعية وكانت بداية الثورة اشخاص ممن يطلقون عليهم اسم (هلافيت المجتمع ) ومع ذلك قادوا ثورة التمرد واسقطوا الحكومات
الخبر الثالث ـ كليك بالماوس ـ لقد ثارت الشعوب على العبودية من قِبل الحكام وقادوا حركة التمرد وحكموا أنفسهم بأنفسهم
كليك ـ كليك ـ الماوس لايعمل فى يده ... الماوس زهق وعمل كليك لحاله وأصدر عبارة يقول فيها
الخبر الاخير ـ قرفتنى يا اخى ايه الملل ده .. و كتب له الماوس عبارة بحث خاصة يقول فيها
كيف تحكم على تاريخ الثورات والتغيرات من قرأة أسطر معدودة على جهاز يقودك الى حيز ضيق فى التفكير .. لماذا لم تعبث عن كتب التاريخ وتقرأ ربما تقرأ مخطوطة قديمة سليمة فى التدوين وربما تعرف المنهج الحقيقى لمفهومك من خلال مفكر ناضج الفكر نبيل الغاية لتسمع منه عبارة جديدة نصها .. أن الشعب ثار على الحاكم والحكومات بغير علم وهو منساق وراء تجمع مبهم جاء لمناصرة الضعفاء و الفقراء فكانت النتيجة انه دفع ثمناً غاليا لتمرده وقامت الشيوعية ذات يوم على جثث الحكومات ثم الشعب وكان اللجام هذه المرة قاسيا ,,
ولم يفهم المواطن رسالة الماوس .. فكتب له الماوس (اتفلق يلا اقفل الكمبيوتر وغور من وشى )
ونهض المواطن والامل بداخله يقول فى نفسه ـ لقد أصبحت اليوم مثقفاً بما فيه الكفاية باٍمكانى ان أقول (غداً ـ كفاية ـ معارضة ـ اخوان ) وحاجات كتير كتير .. لحد اٍمتى هفضل مواطن غلبان مكنتش أعرف اٍنى ثورجى درجة أولى .
أمسك بالتليفون يتحدث مع اصحابه عن الفكر الجديدالذى خرج به اليوم من قنوات الدش ومن معلومات الكمبيوتر .
ياجماعة عاوزين نقعد ونتكلم عن حركة التغيير احنا سلبين وهنفضل كدة لحد اٍمتى لازم نحاول نجتمع ونقول أى حاجة ..
خرج من غرفته ليجد ضيافة من أهله فجلس يحدثهم عن فكرة التغير وهو يقول ــ صحيح ليه مكنش رئيس جمهورية اٍيه المانع
واثناء حديثه صدمه ابنه الغلباوى صدمة مؤلمة فى ركبته .. فلطمه الرجل لطمة قوية بدون تفكير ان كان يقصد أم لا
فقال له الولد الغلباوى ـ بقى عاوز تكون رئيس جمهورية وتتعامل مع الناس وانت مشعارف تتعامل مع ابنك بحكمة وضربتنى علشان خبطة مش مقصودة أومال هتتعامل مع الناس ازاى ... أنا هروح العب وانت روح نام يابابا ...............

الأحد، 20 أبريل، 2008

كـــدبــة إبــريــــــل

اليوم 20ابريل عام 2008م صحوت على الشعب المصرى لآجده شعبا أصبح لديه وقت ليفكر ويتأمل وبالتالى سيستشف الاحداث بلا مؤثرات اعلامية تشوش على استنتجاته ... لقد أصبح شعبا يصغى جيدا ليتعلم معنى الديمقراطية المهذبة الخالية من الفوضى وانه تعلم ان بداية الديمقراطية ان يكون ديمقراطيا مع نفسه اولا ... يتعلم كيف يواجه نفسه وعيوبه وان يسمع صوت نفسه اللوامة وبالتالى يهم بإزالة عوالق السلبيات وأن ينزه نفسه من حب الذات ..هذه هى الديمقراطية الاولى فى حياة الانسان والتى تعلمه معنى الحرية الحقيقية الواعية وليست المكتسبة من المسميات والتى يطبقها العامة دون ان يشعروا بمعناها الحقيقى ..أصبحت لآرى شعبى وأنا منهم أصحاء فى الفكر و الرأى يتعاملون مع الازمات ويعودون لزمن الحاجة أم الاختراع ..أصبحت لآرى شعبى وأنا منهم قد تعلموا معنى كلمة اضراب ..فشعبى الان مضرب ولم يتعلم كيف يضرب ولا عن اى شىء جميعا نضرب عليه فكل فى واد ..والاضراب متعدد اما على الفقر او على السياسة أو..أو..الساحة اشبه بغوغاء ..ولكنى صحوت على شعبى وانا منهم أولاد بلد ناصحون نجتمع كلنا فى واد واحد نضرب اضرابا منظما نعرف جيدا ماهو تعلمنا جميعا معناه خطوة بخطوة ..صحوت على شعبى و أنا منهم لانقدس حرية لانفهمها ولانجرى وراء شائعات لانعلم مصدرها ولانصدق الاحداث الا بأم أعيننابعدما نكون قد اكتسبنا بصيرة حرة لا نظرة عابرة على مجريات الامور ..أصبحت لآرى مصرى الحبيبة جنة بأهلها وأنا منهم ..وأنها أمنا وأمانا بأهلها .. ولانى مازلت فى مصر الحبيبة فانا واثقة من ان الكدبة قريبا ستتبدل الى حقيقة .

الاثنين، 14 أبريل، 2008

الرســـــــــم بالكلـــــــمات

لأنى أحب الرسم ...... ولأنى لم أتعود أن أمسك ريشـــة

فلقد أمسكت بقلمى...... أرسم بالكلمات أحلى الصور

من كلمات !فتحى عزت أبو الفتوح

الأربعاء، 9 أبريل، 2008

خواطـــــــــــر

بعد لحظات صمت قال لها أحبك..

سألته. وما الحب؟

قال لها.لا يمكن التعبير عنه انه احساس يملىء كيانى ولا يمكن التعبير عنه الا هكذا ..و سكت من جديد وكأنه القى اليها ما تبقى من فتات يومه ظنا منه انه يعطيها قوتها لم يشعر انه قال لها ..كلمة عجفاء صماء لم يحسن التعبير عنها لوصفه ان الحب مجرد احساس وكفى .. سنوات والشجرة التى كانت تحيا على أمل الاثمار والاذدهار وقت الربيع قد تحطبت وسط أيامه الممتلئلة باللهث والرمح وراء الطموحات ودوائر الضوء ومظاهر الضوضاء .

غفلت عيناه بعد كلماته وكأنه أجهد نفسه وفعل كل ما بوسعه وكأنها تنكر جميله ويكفيها شرفا كلمته .. دارت عيناها فى أرجاء الامتار المحيطة بها وفركت أصابعها محاولة منها ان تشعر بوجودها فهى تبدوا بالنسبة له جاحدة أمام تعبيراته الصامتة وكأن معنى الحب عنده أنه لغة لا تستعمل ولابد ان تكون وفية باسم الحب الاصم ولابد ايضا ان تكون مخلصة محملة بكل انواع التضحيات . وعليها وفاءا منها الا تسمع الا لغته الخاصة به وهى كل يوم تستقبل من سيلا لاينتهى من أحلامه وتصوراته . وكأنه يصعد جبلا ليراها من فوقه .اما هى فتراه من خلال ميكر وسكوب وكأنه تحت الثرى يحتاج منها الى جهد لتشعر بوجوده ..

سقطت قطرات من المطر على سطح النافذة الزجاجية وسالت القطرات كأنها احساس الرحمة والامل فى الحياة وكأنها هبطت لها خصيصا من السماء وقالت لنفسها..

أحقا انا مخطئة فى تصوراتى للحب الذى جُعل فى الارض ليُستعمل على أكمل وجه .. الم يحب الله عباده فأفاض عليهم بالخيرات ومهد لهم السُبل فيرحمهم وقت الشدة ويغفر لهم وقت الذنب ويمنحهم الحسنة بعشرة أمثالها اما درجة الذنب فواحدة .. أحبنا الله فأطلق لنا الفؤاد للتأمل والقلب للإيمان وجعل فى داخلنا حياة أكثر اتساعا من واقعنا .. ولانه أحبنا فهو يتقبل منا ويمدنا بلأمل وقت اجابة الدعاء ..وذكرنا سبحانه وتعالى بالحب فى مواضع قراّنية عديدة على انه بذل الجهد والعطاء واتقان التعبير وليس كلمات وحسب .. ومن آياته فى الحب انه يحب المحسنين ويحب المتطهرين ويحب المتقين ويحب الصابرين ويحب المتوكلين ويحب المقسطين ...

كلها لغة عمل حتى فى احساس العطاءالحب اذا لغة تستعمل تحتاج الى جهد لإتقان هذا الحب .. فلإحسان حب فيه حسن أداء ورقى ..والتطهر لغة محبة للجسد والروح ..والتقوى لغة للحب فى بذل كثير من الجهد فى كل شىء لتصفا نفس الانسان .و الصبر ايضا لغة للحب فى الاناة والتحمل و المتوكلين لغة محبة فى طلب المدد والسعى .. والاقساط لغة فيها الرتابة والنظام .. والاخلاص جاء عبارة شفافة بين المحبين .. أما الازواج فوصفت العلاقة بالمودة والرحمة ولم يكتفى لها بكلمة حب واحدة لآنها دخلت تلقائيا ضمن المودة التى تعتبر امدادا طبيعيا . أما الرحمة فهى المظلة التى القاها لنا الله لتحمينا من ظلمة الايام ولياليها صفتان للخالق يمنحهم لنا فى علاقة ثنائية لا نستطيع تقييمها مادمنا نجهل المعنى الحقيقى لهما ونجمد كل الارصدة الربانية فى كلمة صماء لا حراك فيها ...

أغلقت عيناها تحتضن كل هذه المعانى الربانية كأنها تعانقها فى حميمية مطلقة وتطلب من الله عن حب ان يمنحها الصبر على المواصلة لعل الامل فى الغد أفضل من اليوم........




الأحد، 6 أبريل، 2008

أخبارالاضراب

الان فى الاسكندرية الساعة 5:30 مساء

يوم 6\4\2008 الشوارع هادئة ... الاطفال تمرح على الاسطح يتناولون الحلوى التى تم شرائها بكميات أمس تحسبا للأضراب ..المواصلات فاضية ..الزوار أتوا الى الاسكندرية من المحافظات الاخرى ابتداء من يوم الجمعة الماضى لقضاء اجازة اضافية ويمكنكم التأكد من ذلك بمتابعة الشوارع التى تمتلىء بالسيارات المكتوب عليها أسماء المحافظات ..الأسر الان تتبادل الزيارات فى مساحات محدودة .. وبعضهم يتبادل العزائم ..لم تنقطع حركة الشراء نسبيا رغم استمرار زيادة الاسعار ...

وسألنى طفل .. طنط هو النهاردة عيد كبير ولا صغير..؟
صحيح هــــــو النهارده ايه..؟

الأحد، 30 مارس، 2008

صدى صوت الكرامة

ابداً لن نبيع
كرامتنا – أرضنا – ودماء أولادنا
ها نحن من جديد وخلال عامين نتلقى خبر استشهاد جنود مصريين على الحدود المصرية الإسرائيلية وقد كنا قلقين من قبل خبر استشهاد الجنود الثلاثة في رفح أثناء تأديتهم لخدمتهم العسكريةعلى الجانب المصري من الحدود .
وقتها دارت رأسي وسافرت عيناي بسرعة إلى أهالي الشهداء حيث الإحساس بالقهر والأسى وانفطار قلب الأم على " الضنى " الذي ذهب ولم يعد وأنا بينهم ووسط معازيهم سمعت صدى صوت الذكريات منذ إحدى وثلاثين سنة عام ..1972 وصوت عم رمضان بائع الخبز المتجول بعربته الصغيرة والذي كان يبكى ابنه الذي فُقد في النكسة وقتها كنت طفلة صغيرة يقظة الذهن العب حوله ولكنه استوقفني بدموعه وهو يحكى ويحكى لزبائنه قصة ابنه الغالي ووجدتني أبكى وكأن الكلمات آلمتني أكثر من عصى معلمتي التي تربي بداخلي حب الانتماء للمدرسة فعم رمضان ولا شك ربى بداخلي حب الانتماء للقضية منذ نعومة أظافري وقتها صعبت دموعي على عم رمضان و أشفق على إحساسي الصغير وأعطانى منديله الذي كان يمسح به دموعه لأمسح أنا دموعي وانشغل مع الناس وترك لي منديله الأبيض القماشى ومضى وحملت المنديل معي ووضعته تحت وسادتي وكأنه يحمل عطراً خاصاً وهو مزيجاً من دموع عم رمضان ودموعي علي أغلى ما تملك هذه الأرض الكريمة وهم أبنائها البررة ونمت أتذكر حكاية الشهيد..
حتى صحوت ذات يوم على زغرودة في بيتنا من إحدى الجارات وأسرعت إليها اسألها عن السبب فوجدتها تقول لي في فرحة .. لقد انتصرنا .
سألتها في أي الأعوام نحن . قالت نحن في عام 1973م وأخذنا بثأر أولادنا وقتها أحسست بقشعريرة الفرح والزهو رغم إحساسي الصغير وتذكرت عم رمضان وتذكرت أن له دموعُ اليوم هي دموع الفرحة فأسرعت إلى وسادتي وأخذت المنديل من تحتها وخرجت أجرى به مفروداً كراية هي راية الانتصار وطرت كالحمامة أجرى وكأني أطير أبحث عنه حتى وجدته وسط الناس يهنئونه فزاحمت الأرجل الكبيرة وبيدي الصغيرة التي مددتها إليه قائلة :-
ها هو مند يلك ياعم رمضان لتمسح دموعك فهي اليوم دموع فرحة و انتصار .
وعدت من جديد من صدى صوت الذكريات إلى أسر الشهداء الجدد ودموعي تسيل بلا توقف وأناتهم تلسع كل جزئية من حواسي كما لسعتني أنات ( أم سليمان خاطر ) منذ سبعة عشر عاماً تقريباً والذي انتفض لكرامة بلد بأكملها عندما استفزوه أعداؤنا بما لا يليق بأفعال شاذة قذرة بما فيها تنكيس علم مصر و مرمغته في الأرض بأقدامهم النجسة وهم يعرفون ما الذي يثير حفيظة المصري الأصيل وهم متأكدون أن الدم الذي في عروقه مكوناته من ماء النيل مُشبع بحب أرضة وكرامتها وهو على الحدود يردد شعره البسيط – اة يا ترابي الغالي .
ووجدتني أقوم من المعازي مطأطئة رأسي نكستاً على دماء أبنائهم وتمنيت وأنا في طريقي للعودة إلى زمننا أن أعود لهم يوماً قريباً بمناديل أصنعها لهم بنفسي وأهديها لهم يوم الثأر لأولادهم الشهداء محمد – وعامر –و هاني . وذلك يوم استرداد كرامتنا . ويكفينا عزاءاً لأنفسنا ونقول للصهاينة من عند حدودنا وبصوتٍ عالي جهور كما قال صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غزوة أحد .
يوم تفاخرأبو سيفان على المسلمين بعد المعركة ..
يوم بيوم بدر و الحرب سجال إنكم ستجدون في القوم مثله لم آمر بها . ولم تسؤنى ثم أخذ يرتجز
( أُعل هُبل . أُعل هُبل )
فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم أجيبوه
( قولوا الله أعلى وأجل ) فقال لأبو سيفان – إن العزى لناولا عُزى لكم . فقال رسول الله صلى الله علية و سلم أجيبوه قولو ( الله مولانا ولا مولى لكم قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار )
فقال أبو سفيان إنكم لتزعمون ذلك – لقد خبنا إذاً وخسرنا .
أجل يا يهود لقد خبتم بهذا الفعل وخسرتم فقتلانا في الجنة وقتلاكم في النار وكفاكم أخطاء وأعتذار
فعلى من تمكرون على شعب هزمكم في معركة كرامة أم على قائد قاد بنفسه جيل الحرب وفقد مثلنا ومن هو قريب اليه أو عزيز لدى نفسه . ولا تتخيلوا يا أصحاب المواثيق الواهية و المعاهدات
المنقودة دائماً بأننا سنأكل الطُعم ببساطة ونثور بهمجية وننقسم و نحتد على قادتنا ..
أبداً نحن من خلف أولى الأمر منا مهما اختلفنا في الرأي لأننا نحترم المواثيق ونحترم شريعتنا ومواثيقنا بطاعة أولى الأمر منا .
ورجائي من القلوب الثائرة المنفعلة ألا تستفذهم هذه التحرشات التي لا تنبع إلا من مجرمي حرب وأتوجه بعد عودتي من رحلة صدى صوت الكرامة إلى أهل زماننا بعزائي لأسر الشهداء وبشرى من الله عز وجل في قوله تعالى
" ولا تهنوا ولا تحزنوا وانتم الأعلون إن كنتم مؤمنين وان يمسسكم قرحُ فقد مس القوم قرحُ مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين اءمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين "
صدق الله العظيم

السبت، 29 مارس، 2008

من سلسلة عالمك والهجرة

الاصرار

لقد عدت يا حبيبتى بعد طول غياب ...
أحمل لك هدية قديمة قد حملتها لك منذ سنين طويلة وهى سفينة خشبية بجناحين بدلاً من الشراع وقد صممتها لك بيدى ذات يوم كمثل هذا اليوم لأنك كنتى تحبين الإبحار وتعشقين الطيران إلى عالم الأمنيات والآمال وقلت لك يومها خذينى معك نلتمس بهذه السفينة النجاة ...
فقلتى لى – أريد انساناً معى فالإبحار يحتاج احتراف . فغضبت يومها بشدة وأرسلت لك فى السفينة رسالة قلت لك فيها .
لماذا تحترفين الحزن والانتظار . لماذا لا تقبلين يدى الممدودة ؟ .. أظنك قد وصلتى فى الحب إلى خط الافتقار . انى لأسأل كل يوم ؟ لماذا تعتكفين رغم انك على جبهة النضال وإنى لأعجب من حبك فى قلبى والذى بات فى أبراج عالمى أقراء طوالعه ليل نهار ولم تخطئ قراءتى يوماً رغم طول المسار .
إنى غاضب ولكنى لن أيأس هل تفهمين ؟
فمازلت أحبك هل تدركين ؟
أجل انا فى حياتك رغم عشرات السنين ابداً لن أملُ الانتظار .. فلقد أطلقت سراح غرائزى وتشبعت بحبك المستكين وها انا رحلت ابحث فى الكون عن سر الإنسانية .. اجل خرجت من سنوات ابحث وأطوف فى حكايات الماضى وتطورات الحاضر وأسأل أهل المشرق و المغرب و الجنوب و الشمال هل تعلمون شيئاُ عن إنسان ؟ فدلونى على فيتنام فذهبت اليهم أسألهم .. هل كان لديكم أو الان لديكم إنسان ؟فحكوا لى العجب العجاب و انا أرى فى حكاياتهم وفى تسطير التاريخ بنضالهم ضد الأمريكان الف الف إنسان كل إنسان يحمل شيئاً جديداً مختلفاً عن الآخر ومن هناك صممت لك سفينة جديدة هى هدية العام ولكنها كانت اكبر قليلاُ من أول سفينة و كتبت على ألواحها حكاية كل إنسان من فيتنام وكتبت على جناحيها " السلام الى حبيبتى " . وطارت السفينة إليك ... ومن جديد سألت المدينة هل تعلمون مكان اخر فية إنسان ؟ فدلونى على أهل بيت المقدس فسافرت اليهم اسألهم هل تعرفون شيئاً عن إنسان ؟ فسمعت العجب العجاب فى الماضى و الحاضر بدل الإنسان قصصهم محفورة فى كل شبر . الكل كان يحكى لى عن أمة موسى وعيسى و محمد كنت أسمع سمع متواصل فى يقظتى وعندما تغفل عينى تحاكينى ذرات التراب وكلما استندت الى حائط تحكى لى المعابد والكنائس و المساجد ..
انها ارض بها العجب . كلها زمن إنسان وجاء موعد هدية العام ومن هناك صنعت لك سفينة جديدة و كتبت على ألواحها حكايات الارض و البشر و الحجر و الشجر و خرجت منها أحمل معى توراة موسى و انجيل عيسى وقرآن محمد . لأكمل مسيرة الانسان .. وانا اقراء علمت الطريق وحدى وهنا طرقت ابواب الجزائر أطوف بها و أسمع عن قصة الانسان فى التوراة و الانجيل والقرآن فأجد الصور قريبة من بعضها وتتبعت أثر صور الانسان فى عمر المختار وصلاح الدين وجميلة بوحريد وقطز وشهداء وعلماء أمم كثيرة ملايين ملايين من القصص الانسانية لم تسعها ألواح سفينة صغيرة يا حبيبتى ووجدتنى أعود وأنا أجر سفينة كبيرة الواحها ضخمة عليها حكايات الإنسانية حتى و صلت عند بوابة مصر أحسست أنى وصلت إليك عندما قرأت عبارة ( أدخلوا مصر إن شاء الله آمنين ) وهنا دخلت أرض سيناء لأكمل قصة الإنسان عبر العصور المختلفة و كتبت على الالواح ما حكته لى الارض والبشر عن قصة العبور لتنضم الى الحكايات الانسانية وركبت الجناحين وطرت بها إليك ..
وقد شاب شعرى وأدركت أنك طُفتى قبلى لذلك طلبتى إنساناً الآن ادركت انك لاتحترفين حُزناً ولا تفتقرين حُباً وهبطت السفينة ووجدتك تقرأين الالواح وتبتسمين وسألتك من جديد ؟
هل تأخذينى معك نلتمس بهذه السفينة النجاة ؟ - نعم سنمضى معاً يا حبيبى.
- يا حبيبتى أريد عرساً وسط هذه الحكايات تشهده الانسانية بما تحمل وستكون لنا السفينة بيتاً آمناً مستكيناً . أحب ان أحملك معى و انا مطمئن لأنك ستنجبين لى بنيناً وبناتاً تتربى وسط الإنسانية تنظر الى الالواح وهى تحبوا وهى تمشى وهى تكبر حتى تتشبع من هذه الحكايات . كنت أظن يا حبيبتى ان المهر ثقيلا ها انا إنسان محترف بأصول الابحار ولكن الامر يحتاج شيئاً من إصرار
أمل فتحى عزت


الاثنين، 24 مارس، 2008

رسالة من حبيب إلي حبيبته الشهيدة

كوني لي في الثانية قبل الأولي ، أكون جديراً بديني و دنيتي ، إبني لي قصور الرحمة و النور و اعقدي لي عقود اللؤلؤ لتكللي بها هامتي عندما آتي إليك شهيداً .. انثري لي الرياحين في كل مكان ، فما أروع ريح الجنة لو أراد لنا الله الخلود فيها فانا أراك الآن بهية وسط الحور تتناغم حواسك الطاهرة كمعزوفات شديدة الحساسية و تطير مشاعرك حولك كفراشات متغانية في رقة ووداعة ....
ياسيدة القصر .. إني أراك مع الشهداء و الأبرار تعانقين مريم ابنة عمران تعملين معها في عقد عقود اللؤلؤ للشهداء أراك تجلسين بجانب الحوض ويداك مع اللآلئ لا تفترقان ..إني أرى حولك ما لا يراه الغير حولي فحواسي بك سبقت زمنى بزمان، ها أنت الآن تسيرين لتصافحي آسية بنت مزاحم في بيتها المشهود و تأنسين بحديث ثومية أم عمار و تدخلين بيتاً من قصب ليس فيه صخب ليحتويك حنان خديجة بنت خويلد ... وما طلبتي يا حبيبتي غير لم الشمل والتفاف الجموع في دنياك و ها هم الآن اجتعموا أمامك تسعدين بهم فعند الله الحياة هى الحياة..
سيدة قصرى * ريحانة عمرى
إني أجاهد في الحياة كي ألقاك بعد الممات غسلت ذنوبي وقمت لله أصلي ليل نهار وضربت في الأرض بحثا عن رسالة مقدسة في ان أموت شهيدا وقد اعتكفت علي طلب آخرتي لأكون في ضيافتك الكريمة عشت وسأظل أعيش علي عملى وأمنيتي في أن ألقاك إنه الوعد الحق لمن تاب وآمن وعمل صالحا
عشت كل يوم أدخر لك مهرا أدخل به جنتك ليكون صداقا بيننا في هذا الخلود الجميل كل يوم سأناجيك في السماءبأني أدخرت لك عملا من أعمالي الطيبة في أني نذرت نفسي لله ولجهاد دائم ليزداد مهرك لأتشرف به في وجودي عند رحابك الطاهرة يا جنتي وحبي القادم عبر زمن من المحبة لن ينتهي أبدا.. لتسأليني من جنتك وأنا علي أرضي ماذا إدخرت لي من عمل طيب يرضي الله ورسوله أقدمه مهرا لمن أحببت حتي فاض حبي عطاءاً علي الدنيا كلهاإنه جزاء الصالحين يا رحابة الخير
يا حبيبتي إني الآن لن أحزن عليك لأني أراك تولدين كل يوم في النعم التي لا تدركها أعيننابل الحزن علي من لا يعلم قدر دنيا الله والتي يطلقون عليها أسم الموت الأبدي فهي للصالحين الانطلاقة و البهجة و الروح والريحان يهيمون في ملكوته الأعظم كل يوم يتجلي عليهم الخالق الكريم سبحانه وتعالى يحاضرهم في مجالس مع الملائكة ويسمعون حديثا هو ملء السمع نورا غير نورنا...
لن أحزن يا حبيبتي علي الحورية التي تنتظر حبيبا قد فني نفسه لتستقبله فاتحه ذراعيها لتقول له

اهلا بك فى قصرك فأنا سيدته
فلا أجد إلا قلبا من اللؤلؤ ينبض بنجمات ملونةتشع بهاءا في الوجود لتقول لي بصفاء إني أحبك ...كما أحببتني من زمن أحبك بكل لغات العالم..فها هو قلبي يشع أضوائه ليقول لك... إني أحبك بكل ما هو موجود في هذا الملكوت الذي لا يعرف إلا المحبة ..
***********************

الأحد، 23 مارس، 2008

من سلسلة عالمك و الهجرة

احتاج الى حلم جديد غير العبور الى المستحيل .. احتاج الى التحام جديد بين الواقع والسفر الروحانى الطويل .احتاج يدك وقد اصبحت اراها على مقربة وعبائتك على كتفى لتظللنى بهاونبحر معاالى عالم التأمل والعمل والعبادة .. احتاجك جدا هى لغة أسمعهامن خلال تركيبة جسدى ينطقها دمى وعظمى وقلبى ونفسى التى طاقت الى الالتحام السليم الى التطهر من الصدمات والعثرات والذلات ومطامع الذات والشهوات .. ولن يطول الامل فى انتظارك فمنذ زمن كنت اسمع همس صوتك من بعيد لأنى كنت اجهل اليك الطريق .. وكلما كانت تسقط نفسى الى هواها ودنياها اراك عينا ترقبنى من بعيد واذا عدت و ارتقيت من الاهواء الى عالم الطهر حيث الصدق وهجر الغل والعثرات .. أعود واسمع صوتك وصلاتك ودعائك لى بأن لاأضل الطريق

وثيقة الطلاق الحر

أجل طلقتك على مبدء كل المذاهب . طلقتك مثنى وثلاث ورباع ... وأعطيتك ميثاق الحرية .. و فككت عنى اسر العبودية و حُلمًُ لن يتحقق .. طلقتك بعدد الأيام والسنين و بهجوم البرد على الحنين .. وببرودة الوجدان والأنين طلقتك لأني لست من البخلاء ولأني املك شيم النبلاء ولأني اكره للأدمى البيع و الشراء .. طلقتك واخترت البراح . اخترت سنين الوحدة والانطواء والانزواء ... و بهذا الطلاق بدأت أتماثل للشفاء .. فلم تعد كلماتي تتلعثم من فرط إحساسي " وبدأت أتحرر من حرارة الحب الخداع
بدأت أتحرر من كوامن ضعفي .. والتهاب الدم الثائر الذي في عروقي يجرى .. بهذه الوثيقة سأفك قيود عقلي وجسدي .. وسأطلق العنان لروحي
إقبل الوثيقة بكل الشروط فلك غيري آلاف القلوب .. يمكنك ان تستبيح .. إلا قلبي .. فهو ملك للبراح .. ولعوالم الدنيا .. قلبي يصادق كل شئ في البراح . الرمال و الوحوش و السباع و الرياح . وكل شئ في الوجود . كل هؤلاء مع جزئيات نفسي ينسجمون يتفاهمون . أما أنت فلم تنسجم ولم تلتئم .. وبعد هذه الوثيقة ستصبح لي مجرد انسان و سأنسى اننى كنت ذات يوم أسيرة أوهام .
إقبل الوثيقة بكل الشرائع و الأحكام
وان لم تقبلها فسأخرج لي وثيقة وفاة
فثورة التمرد لا يقودها إلا النبلاء


قانون إمرأة



عودة الحياة

كتبت لي كلمات ... كأنها للناس مجرد كلمات .. إلا انها بالنسبة لي هي اعنف هزات .. بعد ما ظننت ان العمر يرحل و أذن بانتهاء العبارات و بعد ما ظننت ان الأنهار جفت و يبست الأرض وتحطبت الفروع وتلاشت الأوراق ... بعد ما ظننت بقرب الأجل .. وتراكم الذكريات وفاجئتنى الكلمات .. فسمعت من جديد صوت المطر .. وان الأرض اهتزت و ربت .. وان الصحراء نبت فيها الأمل سمعت رنات الأحاسيس ..و تدفقت العواطف وذاب الجليد و أصبح أحساس الجنة في الوجدان ..بعد لهيب الشمس و صقيع الجليد .. فوجدتني أولد من جديد .. كنسمات هلت لتداوى العليل ..وصاحت من جديد ثورة الشباب لتنذر بميلاد حدث جديد ..و تبدلت الآهات و الدمعات بأرق و أعذب العبارات .. ونظرت من بعيد إلى هذا الخليط العجيب وقلت يا سبحان الله .. اهكذا تفعل بالناس الكلمات الطيبات ليت البشرية تتعلم من الله .. كيف تكون بشرا عن حق بكلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفروعها في السماء ليتنا تعلمنا من الله كيف نحىٌ موتى القلوب ونعمر الأرض ونخضر الصحراء فقط بكلمات .


إمرأة في الوجود