الاثنين، 24 مارس، 2008

رسالة من حبيب إلي حبيبته الشهيدة

كوني لي في الثانية قبل الأولي ، أكون جديراً بديني و دنيتي ، إبني لي قصور الرحمة و النور و اعقدي لي عقود اللؤلؤ لتكللي بها هامتي عندما آتي إليك شهيداً .. انثري لي الرياحين في كل مكان ، فما أروع ريح الجنة لو أراد لنا الله الخلود فيها فانا أراك الآن بهية وسط الحور تتناغم حواسك الطاهرة كمعزوفات شديدة الحساسية و تطير مشاعرك حولك كفراشات متغانية في رقة ووداعة ....
ياسيدة القصر .. إني أراك مع الشهداء و الأبرار تعانقين مريم ابنة عمران تعملين معها في عقد عقود اللؤلؤ للشهداء أراك تجلسين بجانب الحوض ويداك مع اللآلئ لا تفترقان ..إني أرى حولك ما لا يراه الغير حولي فحواسي بك سبقت زمنى بزمان، ها أنت الآن تسيرين لتصافحي آسية بنت مزاحم في بيتها المشهود و تأنسين بحديث ثومية أم عمار و تدخلين بيتاً من قصب ليس فيه صخب ليحتويك حنان خديجة بنت خويلد ... وما طلبتي يا حبيبتي غير لم الشمل والتفاف الجموع في دنياك و ها هم الآن اجتعموا أمامك تسعدين بهم فعند الله الحياة هى الحياة..
سيدة قصرى * ريحانة عمرى
إني أجاهد في الحياة كي ألقاك بعد الممات غسلت ذنوبي وقمت لله أصلي ليل نهار وضربت في الأرض بحثا عن رسالة مقدسة في ان أموت شهيدا وقد اعتكفت علي طلب آخرتي لأكون في ضيافتك الكريمة عشت وسأظل أعيش علي عملى وأمنيتي في أن ألقاك إنه الوعد الحق لمن تاب وآمن وعمل صالحا
عشت كل يوم أدخر لك مهرا أدخل به جنتك ليكون صداقا بيننا في هذا الخلود الجميل كل يوم سأناجيك في السماءبأني أدخرت لك عملا من أعمالي الطيبة في أني نذرت نفسي لله ولجهاد دائم ليزداد مهرك لأتشرف به في وجودي عند رحابك الطاهرة يا جنتي وحبي القادم عبر زمن من المحبة لن ينتهي أبدا.. لتسأليني من جنتك وأنا علي أرضي ماذا إدخرت لي من عمل طيب يرضي الله ورسوله أقدمه مهرا لمن أحببت حتي فاض حبي عطاءاً علي الدنيا كلهاإنه جزاء الصالحين يا رحابة الخير
يا حبيبتي إني الآن لن أحزن عليك لأني أراك تولدين كل يوم في النعم التي لا تدركها أعيننابل الحزن علي من لا يعلم قدر دنيا الله والتي يطلقون عليها أسم الموت الأبدي فهي للصالحين الانطلاقة و البهجة و الروح والريحان يهيمون في ملكوته الأعظم كل يوم يتجلي عليهم الخالق الكريم سبحانه وتعالى يحاضرهم في مجالس مع الملائكة ويسمعون حديثا هو ملء السمع نورا غير نورنا...
لن أحزن يا حبيبتي علي الحورية التي تنتظر حبيبا قد فني نفسه لتستقبله فاتحه ذراعيها لتقول له

اهلا بك فى قصرك فأنا سيدته
فلا أجد إلا قلبا من اللؤلؤ ينبض بنجمات ملونةتشع بهاءا في الوجود لتقول لي بصفاء إني أحبك ...كما أحببتني من زمن أحبك بكل لغات العالم..فها هو قلبي يشع أضوائه ليقول لك... إني أحبك بكل ما هو موجود في هذا الملكوت الذي لا يعرف إلا المحبة ..
***********************

ليست هناك تعليقات: