الأحد، 23 مارس، 2008

وثيقة الطلاق الحر

أجل طلقتك على مبدء كل المذاهب . طلقتك مثنى وثلاث ورباع ... وأعطيتك ميثاق الحرية .. و فككت عنى اسر العبودية و حُلمًُ لن يتحقق .. طلقتك بعدد الأيام والسنين و بهجوم البرد على الحنين .. وببرودة الوجدان والأنين طلقتك لأني لست من البخلاء ولأني املك شيم النبلاء ولأني اكره للأدمى البيع و الشراء .. طلقتك واخترت البراح . اخترت سنين الوحدة والانطواء والانزواء ... و بهذا الطلاق بدأت أتماثل للشفاء .. فلم تعد كلماتي تتلعثم من فرط إحساسي " وبدأت أتحرر من حرارة الحب الخداع
بدأت أتحرر من كوامن ضعفي .. والتهاب الدم الثائر الذي في عروقي يجرى .. بهذه الوثيقة سأفك قيود عقلي وجسدي .. وسأطلق العنان لروحي
إقبل الوثيقة بكل الشروط فلك غيري آلاف القلوب .. يمكنك ان تستبيح .. إلا قلبي .. فهو ملك للبراح .. ولعوالم الدنيا .. قلبي يصادق كل شئ في البراح . الرمال و الوحوش و السباع و الرياح . وكل شئ في الوجود . كل هؤلاء مع جزئيات نفسي ينسجمون يتفاهمون . أما أنت فلم تنسجم ولم تلتئم .. وبعد هذه الوثيقة ستصبح لي مجرد انسان و سأنسى اننى كنت ذات يوم أسيرة أوهام .
إقبل الوثيقة بكل الشرائع و الأحكام
وان لم تقبلها فسأخرج لي وثيقة وفاة
فثورة التمرد لا يقودها إلا النبلاء


قانون إمرأة



ليست هناك تعليقات: